أسئلة أمام النقابي /1/
نبيل عكام نبيل عكام

أسئلة أمام النقابي /1/

الأوضاع الاقتصادية والمعيشية ونتائجها السلبية على الطبقة العاملة، ما تزال تؤثر بشكل كبير على كل مناحي حياة العمال ومقوماتها الاجتماعية، نتيجة الأزمات المختلفة المستفحلة في البلاد، حيث العمال هم الأكثر ضعفاً في مواجهة هذه الأزمات جراء الكثير من العوامل السياسية والاقتصادية والاجتماعية، والتي تحتاج لوقفة حقيقية، وتدخل فعال من قبل النقابات العمالية، لما تتحمله من مسؤولية حقوقيه ذات طابع اجتماعي واقتصادي اتجاه قطاعات عمالية واسعة التي تمثلها. 

إن مبرر وجود النقابات ومهمتها الأساسية، هي تمثيل العمال بشكل فعال وحقيقي، بعيداً عن أية ضغوطات خارجية وتدخلات قد تؤثر على استقلالية وحريات النقابات، أو أن تفرض عليها الوصاية من قبل أجهزة الدولة المختلفة، حيث يعتبر العمل النقابي مهمة نضالية من أجل تحقيق مكاسب وإنجازات للطبقة العاملة تمكنها من العيش الكريم وتنهض بواقعها وتحسّن ظروف وشروط عملها، وحماية مصالح وحقوق العمال والدفاع عنها، لأجل الوصل لعمل لائق، يحفظ كرامة العمال، ويوفر لأسرهم حياة كريمة وأجراً عادلاً، وخاصة في ظل الأزمات.

سمات النقابيين

وإذا انطلقنا من هذه المسؤولية لتحقيق الأهداف النقابية، تحتاج الحركة النقابية إلى نقابيين ذوو مواصفات وسمات لا بد أن تتوفر لديهم، لكي تستطيع الحركة النقابية تطوير عملها النقابي، في تبنٍّ حقيقي لقضايا العمال، وأن تواكب المتغيرات والتحديات التي تواجه العمال، فهو- أي النقابي- بحاجة لفهم الدور والمهمة التي يجب أن يحملها النقابي لتمثيل العمال والدفاع عن مصالحهم بكل ثقة وإيمان بحقوق العمال، وبالإضافة لدوره ومهمته النقابية، كونه يحمل أمانة العمل النقابي، فهو يعكس صورة تطور العمل النقابي، وهو الإنسان صاحب الأخلاق والصادق في المعاملة المدافع عن القيم الإنسانية، وبسلوكه هذا يعبر عن طبيعة العمل الذي يقوم به، ومن يمثل في المجتمع، فلا تستقيم المهمة مع سلوك خارج عن ممارسة لا تنسجم مع مصالح وحقوق العمال وأهداف الحركة النقابية.

صعوبات بيئة العمل

خاصة في ظل ما يواجه العمال من صعوبات في بيئة العمل، وتلك السياسات الاقتصادية الليبرالية التي تعبر عن مصالح قوى النهب والفساد بكل وضوح وصراحة، لذلك تحتاج الطبقة العاملة إلى المناضل الذي يحمل الأمانة ويوصل صوتها بكل إخلاص وصدق ومهارة بما يخدم الدور والمهمة المطلوبة، لتمثيل العمال بعيداً عن المصالح الضيقة والتجاذبات الحزبية، وضمن معايير وشروط تؤمن مصالح العمل النقابي وتساهم في الوحدة النقابية، وإبقاء الجسم النقابي قوياً قادراً على التغيير الجذري لصالح قضايا ومصالح العمال لواقع أفضل.

أوضاع الطبقة العاملة في المنشأة

لذلك على المناضلين النقابيين المؤمنين بقضايا الطبقة العاملة أن تكون أمامهم لائحة بمجموعة من الأسئلة يستطيع من خلالها أن يعرف معرفة دقيقة أوضاع الطبقة العاملة في المنشأة التي يعمل فيها، سواء كان في القطاع الخاص أو قطاع الدولة: - ما هو عملك؟ - هل المكان الذي تعمل فيه قطاع خاص أم قطاع دولة أم شركة مساهمة؟ - ما هو عدد العاملين وما هي أعمارهم وما هي نسبة العاملات فيه؟ في الصحة والسلامة المهنية: - ما هو حجم المعمل. التهوية، درجة الحرارة، لون الجدران أماكن الراحة، النظافة العامة؛ ضجيج الآلة، الأغبرة المعدنية وغيرها من العوالق، الرطوبة.

هل الآلات مجهزة بحواجز تمنع الحوادث؟

- هل توجد رقابة حكومية أو من التأمينات الاجتماعية على الظروف الصحية للمنشأة؟ - هل في منشأتك أية انبعاثات ضارة تسبب أمراضاً مهنية للعمال؟ - هل مكان العمل مكتظ بالآلات؟ - هل الآلات مجهزة بحواجز تمنع الحوادث؟ - إذا کنت تعمل في معمل کیمیائي أو معمل للصناعات المعدنية أو أية صناعة أخرى ذات مخاطر خاصة، ما هي الإجراءات الوقائیة التي اتخذھا صاحب العمل؟ في قطاع الدولة أو الخاص. - في حالة نشوب حريق، منافذ النجاة هل هي كافية؟ - في حالة وقوع حادث في العمل، هل صاحب العمل ملزم قانوناً بتعويض العامل أو أسرته وإن لم يكن ملزم، هل قام بتعويض الضحايا الذين كانوا يعملون من أجل زيادة ثروته؟ - هل لديك قائمة بالحوادث التي وقعت خلال العمل في المنشأة؟ - هل توجد خدمة طبية في المنشأة؟ يتبع

معلومات إضافية

العدد رقم:
972
آخر تعديل على الإثنين, 29 حزيران/يونيو 2020 12:51