الطبقة العاملة

الطبقة العاملة

عمال البلدية تعلن عن إجراء الإضراب العام في تونس

قررت نقابة عمال البلديات التابعة للإتحاد العام التونسي للشغل إجراء الإضراب العام لعمال البلديات يومي 26 و27 من شهر شباط الجاري. وكانت النقابة قد أعلنت عن الإضراب بسبب خلافات مع سلطة الإشراف في بلدية تونس ووزارة الشؤون المحلية، حول تحقيق جملة من المطالب العمالية التي تتعلق في ظروف العمل وتطوير الإطار القانوني المنظم لعمل العمال في البلديات. وحسب ما جاء في البلاغ الصادر عن النقابة يبدأ الإضراب في الساعة الصفر من يوم الأربعاء 26 شباط، وينتهي في منتصف ليلة الخميس 27 شباط ويشمل الإضراب كافة عمال النظافة بالبلديات في كافة أنحاء الجمهورية.

عودة رحلات الخطوط الجوية الجزائرية

ذكر مصدر في النقابة الوطنية لمستخدمي الملاحة التجارية أن قرار إنهاء الإضراب اتخذ بعد المفاوضات التي جرت مع وزارة النقل التي وعدت بدراسة أسباب الإضراب المتعلقة بمطالب مهنية واجتماعية، وفي مقدمتها زيادة الرواتب والأجور، هذا وقد شهدت الخطوط الجوية الجزائرية خلال الفترة الماضية موجة احتجاجات لعاملين فيها، حيث طالب العمال من خلالها بحقوقهم المشروعة في زيادة الرواتب والأجور، فيما كانت إدارة الشركة تبرر عدم زيادة الأجور بأن الوضع المالي للشركة لا يحتمل أية زيادات في رواتب العمال حالياً، وينص قانون العمل في الجزائر على تقديم إشعار مسبق بالإضراب قبل 8 أيام على الأقل من موعد الحركة الاحتجاجية.

إنهاء إضراب عمال شركة «بتروبراس»

أعلنت محكمة العمل العليا البرازيلية عن إنهاء الإضراب الذي استمر 21 يوماً بعد التوصل إلى اتفاق بين شركة النفط والغاز العملاقة بتروبراس ونقابة عمالها، حيث يتضمن الاتفاق الذي تم التوصل إليه يوم الجمعة في جلسة المصالحة في العاصمة برازيلية، شروطاً حول رواتب العمال وتعويضاتهم وخفض غرامة فرضت سابقاً على نقابة العمال.
وكان الإضراب قد بدأ بعد أن أعلنت شركة النفط والغاز «بتروبراس» عن فصل بعض العمال، وهذا مما أثر على حوالي ألف عائلة حسب نقابة العمال. فيما ادعت بتروبراس أن المصنع كان يتكبد خسائر منذ حصولها عليه في عام 2013.
وكان في وقت سابق قد أصدر أحد القضاة حكما بأن الإضراب غير قانوني.

زيادة معدل الإضرابات الأمريكية

تشير البيانات بأن معدل أعمال الإضراب التي شارك فيها العمال الأمريكيون لعام 2019 هي الأعلى خلال العقود الثلاثة الماضية، فقد انخفضت الإضرابات في الولايات المتحدة ، خاصة بعد الانهيار المالي في عام 2008 ففي عام 2017، شارك في الإضرابات حوالي 25000 عامل، وبعد ذلك تغير الوضع بشكل كبير ففي عام 2019 شارك أكثر من 450,000 عامل وأكثر في إضرابات مختلفة. وقدّرت الإضرابات في عام 2019 بأكثر من 3200 يوم. وتظهر أحدث البيانات الصادرة عن مكتب العمل أن العمال الأميركيين هم أكثر عرضة للإضراب اليوم مقارنة بأي وقت آخر خلال الثلاثين عاماً الماضية، وتقول النقابات إن هذا هو الوقت المناسب للمطالبة بزيادة ومزايا أعلى في الأجور.

معلومات إضافية

العدد رقم:
955
آخر تعديل على الإثنين, 02 آذار/مارس 2020 13:50
No Internet Connection