الطبقة العاملة

الطبقة العاملة

نيوزيلندا - إضراب المعلمين / نظم  ثلاثون ألف معلم  في نيوزيلندا إضراباً، يوم 15 اب، للمرة الأولى منذ أكثر من 20 عاماً، وذلك في تحد لخطط حكومية خاصة بموازنة قانون المسؤولية المالية، وفي مواجهة المطالب المتزايدة لزيادة رواتب القطاع العام.

وطالبت نقابة المعلمين بزيادة الأجور بنسبة 16% للمدرسين على مدار عامين، في حين عرضت الحكومة زيادة للأجور تتراوح بين 6,1 و14,7%، على حسب الخبرة، وعلى مدى ثلاث سنوات.
والجدير ذكره، أنه في  الشهر الماضي أضرب أكثر من 30 ألفاً من الممرضات وموظفي الرعاية الصحية لأول مرة منذ 30 عاماً، لينضموا إلى سلسلة الإضرابات التي شهدتها القطاعات الأخرى في البلاد.

العراق - مشروع يغلق المصانع
خرج العشرات من العمال والصناعيين  في النجف، يوم 14 آب، بتظاهرة حاشدة احتجاجاً على مشروع سكني استثماري في حي الحرفيين في المحافظة، والذي سيؤدي إلى إغلاق معاملهم، حيث أقدموا على قطع الطريق المؤدي إلى مطار النجف الدولي تعبيراً عن غضبهم، وللضغط على الحكومة للاستجابة لمطالبهم، وطالب المتظاهرون الحكومة المركزية  بالتدخل فوراً  لإلغاء المشروع وإنقاذ معاملهم من الإغلاق بعد تبليغهم من قبل دائرة البيئة بإزالتها فور اكتمال المشروع السكني، وهدد العمال والصناعيون بإعلان العصيان والاعتصام حتى يتم التراجع عن القرار منعاً لقطع أرزاقهم وتشريدهم.
والجدير ذكره، أنّ العراق يشهد حركة احتجاجية واسعة تتمحور حول الأجور والوظائف والفساد.

ألمانيا - التفاف قانوني على العمال
قضت محكمة العمل الاتحادية في ألمانيا، بحق أرباب العمل، من ناحية المبدأ، في تقديم وعود لعامليهم لثنيهم عن الإضراب، رغم أن ذلك يؤدي إلى عدم المساواة في المعاملة بين العاملين.
وجاء في مبررات الحكم الذي أعلن يوم 14 آب، أن من حق صاحب العمل أن يحاول أثناء الخلاف مع العمال، تقديم عطاءٍ استثنائي للخارجين عن الإضراب، على الرغم من أن ذلك يؤدي «وفقًا للمحكمة» إلى عدم المساواة مع المضربين، لكن ذلك أمر نسبي، ويقدم أرباب العمل مبلغ 200 يورو للعمال المتخاذلين اليوم الواحد.
ودعت نقابة فيردي عامي 2015 و2016 إلى إضرابات في إطار محاولتها انتزاع زيادة في الأجور لأعضائها.

بلجيكا - عمال الطيران
نظمت مجموعة من العاملين في شركة «رايان إير»، احتجاجاً في مطار في بلجيكا، على بطء التقدم في مفاوضات تجرى بشأن اتفاقات العمل الجماعي.
وشارك أكثر من 20 عاملاً وممثلي اتحادات العمال في «رايان إير»، أكبر شركة للطيران منخفض التكلفة في أوروبا، باحتجاج في مطار تشارلروا البلجيكي، بعدما دعا بعضٌ من طياري الشركة في ألمانيا وإيرلندا والسويد وهولندا وبلجيكا، إلى إضراب لمدة 24 ساعة.
ودعا ممثل اتحاد العمال البلجيكي، السلطات في بلاده وأوروبا إلى إجبار «رايان إير»، على احترام القوانين المحلية، وقال: إن الشركة لا تحترم على الإطلاق أياً من طياريها أو أطقم الضيافة، مشيراً إلى مطالبهم.

No Internet Connection