من أول السطر:الحرائق وسلامة العمال

تحتوي أغلب المنشآت الصناعية على مواد قابلة للاشتعال، وعلى آلات تعمل على الكهرباء أو الوقود، وبذلك تعتبر مصدراً  خطراً لنشوب الحرائق، وبالتالي خطورة على سلامة العمال وسلامة المنشأة.

 

 

إن عملية الاحتراق ظاهرة كيميائية، تحدث نتيجة اتحاد المادة المشتعلة بأكسجين الهواء، وحرارة كافية للاشتعال، ويسمى هذا بمثلث الاشتعال.

ومن أهم أسباب الحريق:

تشبع مكان العمل بالأبخرة والغازات القابلة للاشتعال.

حدوث ارتفاع غير عادي بدرجة الحرارة (احتكاك في الأجهزة الميكانيكية).

الأعطال الكهربائية.

إشعال النار قرب الأماكن الخطرة (أقل من 20 متر).

طرق نقل المواد والتخزين غير الصحيحة.

تراكم مخلفات الإنتاج في المصنع (زيوت – كيماويات – منسوجات – نشارة خشب – بلاستيك -...الخ ).

عدم وجود الوعي الكافي للعاملين، ونقص التدريب والتأهيل في الجوانب الأساسية، وهي: إدراك خطورة الآلات التي يعمل عليها وكيفية الصيانة، وإزالة الأعطال بالطرق السليمة وإدراك طبيعة المواد المستخدمة في الإنتاج من ناحية الخواص الطبيعية والكيميائية.

في حال نشوب حريق ما في مكان العمل، تعتمد طرق إطفائه على كسر نظرية مثلث الاشتعال ومنها:

التبريد، وهي: تخفيض درجة حرارة المادة المشتعلة باستخدام الماء.

خنق الحريق، وهي: منع وصول أوكسجين الهواء إليه.(غلق منافذ التهوية – تغطية المادة المشتعلة بالرغوة الكيماوية – إحلال الأوكسجين ببخار الماء أو ثاني أكسيد الكربون أو المساحيق الكيماوية الجافة ).

تجويع الحريق، ويتم بالحد من كمية المواد القابلة للاشتعال، نقل البضائع والمواد بعيداً عن مكان الحريق وتأثير الحرارة، وتقسيم المواد المحترقة إلى أجزاء صغيرة، لتصبح مجموعات حرائق صغيرة يمكن السيطرة عليها.

تصنف الحرائق لعدة أنواع، حسب طبيعة المادة المشتعلة وآلية إطفائها، ومن الضروري جداً، أن تحوي المنشآت المعدات والمواد الخاصة بإطفاء الحرائق، و تبرز أهمية وجود سلالم نجاة من الحرائق والأخطار، وتوفر مواد الإسعاف الأولية الخاصة بإصابات الحروق، والأهم من ذلك التركيز على  طرق الوقاية وعلى رأسها، تدريب عمال المصنع كافة على طرق مكافحة الحريق، ووجود فريق أخصائي بعمليات الإطفاء والإسعاف كي يستطيع القيام بالأعمال المناسبة الضرورية، قبل وصول عناصر الإطفاء.

 

معلومات إضافية

العدد رقم:
794
آخر تعديل على الجمعة, 16 نيسان/أبريل 2021 15:52
No Internet Connection