من أول السطر:الصحة والسلامة في صناعة الاسمنت

من أول السطر:الصحة والسلامة في صناعة الاسمنت

تعتبر صناعة الاسمنت من الصناعات الاستراتيجية في البلاد، فهي إحدى أهم الصناعات المرتبطة بالتشييد والبناء، والأعمال الخرسانية كلها وهو متعدد الاستخدام  والأنواع وقد تعددت أنواع الاسمنت أكثر من /25/ نوع، وذلك حسب الاستخدام والحاجة، وتعتمد أنواعه حسب تركيبه ونسبة العناصر المكونة له، وطريقة معالجتها، ومنها: ثاني أكسيد السيليس – ثالث أكسيد الألمنيوم – أكسيد الكالسيوم – أكسيد المنغنيزيوم ومراحل تصنيع الاسمنت ثلاث مراحل 1- مرحلة التعدين 2- التسخين وحرق المواد 3 – الطحن والتعبئة .وهي أيضاً من أكثر الصناعات المستهلكة للطاقة، ومن أكثرها تأثيراً على البيئة وصحة العمال، فبيئة عمل الاسمنت كثيرة المخاطر، من إصابات عمل وحوادث ( سقوط واحتراق والصعق الكهربائي ).

 

 

يتعرض العاملون في هذه الصناعة في مراحلها الثلاث، للغبار والحرارة والضجيج وأكثر الأمراض التي يتعرض لها العمال، هي: 1 –أمراض جهاز التنفس، بسبب استنشاق الهواء الملوث بغبار مركبات الاسمنت والغازات المنبعثة خاصة في المرحلة الثانية من التصنيع وقد لوحظ لدى الإحصائيات العالمية أن /3%/ من العمال لم تظهر عليهم أعراض أمراض جهاز التنفس ومن أكثر الأمراض التنفسية شيوعاً هي ا- تشبع الرئة بالأمنيت وهو عبارة عن تليف يصيب الرئة بسبب جزيئات الأمنيت التي قد تصل إلى 10 ميكرو. ب- قصور الرئة بسبب استنشاق غبار أكسيد السيليسيوم وهي عادة عن جزيئات قطرها أقل من/5/ ميكرو ويبدأ خطرها ويزداد عندما يصل عدد 200 جزيء في السنتمتر المكعب من الهواء وهذا المرض غالباً لا يوجد له علاج ليوقف عملية التليف، إلا إبعاد المصاب عن مصدر التلوث نهائياً. وأهم وسائل الوقاية التي يجب توفيرها للعامل، وبيئة العمل، الأقنعة المضادة للغبار ومراقبة جو الهواء على الأقل مرة كل 15 يوم، وأجهزة الشفط المنخفضة، وتخفيض ساعات العمل.2- التهاب الجلد وهو من أكثر الأمراض المهنية التي يتعرض لها العمال الذين يتعاملون مع الاسمنت مباشرة في المصنع، وخاصة عمال الحمل والتعبئة، وتظهر آثاره في اليدين والقدمين (الأصابع والأظافر)يسبب أكزيما الاسمنت، وعلى الوجه في مستوى العينين. 3-جهاز الهضم للعاملين في صناعة الاسمنت غالبا ما يصابون بالقرحة المعدية، وتقدر نسبة الإصابة 5% بين العمال.

الوقاية العامة 1- تخفيض نسبة الغبار في بيئة العمل، وقياسها بشكل دوري بمعدل شهري واتخاذ إجراءات الأمن الصناعي اللازمة ففي سورية النسبة المسموح بها 205 ملليغرام /م3 وفي فرنسا 150 وألمانيا 100 والولايات المتحدة 70أما المعيار العالمي المسموح به للغبار في بيئة العمل 50 ملليغرام /م3. 2- ضبط سحب الغازات الناتجة عن عملية التسخين والاحتراق، ومن هذه الغازات ثاني وأول كسيد الكربون – ثاني أكسيد الكبريت – أكاسيد النتروجين.    

معلومات إضافية

العدد رقم:
792
No Internet Connection