الإنسان يصل إلى حافة النظام الشمسي عام 2049

الإنسان يصل إلى حافة النظام الشمسي عام 2049

أثيرت ضجة كبيرة في وسائل الإعلام العالمية «الغربية الهوى» حول الصاروخ الصيني الذي سيسقط على رؤوس البشر خلال أيام! ورغم عدم علمية هذه الرواية، فإن واحداً من أسباب هذا الضخ الإعلامي الكثيف، هو الانزعاج الغربي من التقدم الصيني السريع والواسع في مجال الفضاء.

فلأول مرة، تسمى الأجرام السماوية بأسماء شرقية وليست غربية، ولأول مرة ترسل دولة هذا العدد الهائل من الأقمار الاصطناعية إلى الفضاء، ولأول مرة تعمل الصين على إنشاء الشمس الاصطناعية على الأرض، كما وضعت الصين تلسكوباً متطوراً في خدمة علماء العالم، ولم تحتكره كما يفعل الغرب. أما المفاجأة الكبرى، فهي الإعلان عن خطة الصين لزيارة حافة النظام الشمسي.
وجاء الخبر على وكالة شينخوا الصينية وصحيفة الشعب اليومية كالتالي:
قال وو وي رن، كبير مصممي برنامج استكشاف القمر الصيني: إن علماء صينيين يقيّمون جدوى مشروع إرسال مركبة فضائية إلى حافة النظام الشمسي.
وبحسب المشروع، ستقطع المركبة الفضائية الصينية مسافة أكبر بنحو 100 مرة من المسافة بين الشمس وكوكب الأرض بحلول 2049، تزامناً مع احتفال جمهورية الصين الشعبية بالذكرى المئوية لتأسيسها، حسبما ذكر وو في مقابلة حديثة مع صحيفة ((تشاينا سبيس نيوز)) المتخصصة في مجال الفضاء.
وتسمى المسافة من الشمس إلى الأرض وحدة فلكية، وتعادل نحو 150 مليون كم. ويسعى المشروع إلى إجراء استكشافات وتجارب علمية عند حافة النظام الشمسي، وهي منطقة تبعد نحو 15 مليار كم من الأرض.
وتابع قائلاً: إذا أمكن تطبيق المشروع، سيكون إسهاماً صينياً للعالم وللبشرية. وأضاف العالم الصيني: صناعة الفضاء الصينية لديها القوة لتحقيق هذا الهدف».
كما أرسلت الصين بنجاح مجموعة من الأقمار الصناعية للاستشعار عن بعد إلى المدار، وذلك من مركز شيتشانغ لإطلاق الأقمار الصناعية في مقاطعة سيتشوان جنوب غربي الصين قبل أيام. وسيتم استخدام الأقمار الصناعية الجديدة لكشف البيئة الكهرومغناطيسية والاختبارات التكنولوجية ذات الصلة. وتعتبر هذه المهمة رقم 369 لسلسلة صواريخ لونغ مارش.
وهذا ليس كل شيء، فالصين الصاعدة اقتصادياً، والمنتصرة في المعركة مع الوباء، تعلن أسبوعياً عن إنجازات مشابهة في مجال الفضاء والتكنولوجيا والصناعة والاختراعات المختلفة والذكاء الاصطناعي واتصالات الجيل الخامس (وتخطط لتطوير اتصالات الجيل السادس).

معلومات إضافية

العدد رقم:
1017
No Internet Connection