مسرحية «طبق الأصل»: درس تاريخ

يسرد علينا النص الذي كتبه د. سلطان القاسمي محطات الهزائم العربية التاريخية كسقوط بغداد بأيدي المغول، والقدس بأيدي الصليبيين، والأندلس بأيدي الإسبان، مقدماً كل تلك المحطات التراجيدية كنسخة طبق الأصل عن بعضها، وعما تلاها، أو ما سيأتي، ما دام الأساس هو التحالف مع العدو، وانغماس الحاكم بملذاته الشخصية.

اعتمد النص الذي أخرجه هشام كفارنة لربط كل هذه الأحداث على الشخصية التي جسدها زيناتي قدسية من خلال قصائد الشاعر الفلسطيني محمود درويش، في إشارات مباشرة إلى التفريط بالحق العربي، بحيث جاء الشعر وكأنه مكتوب كتعليقات على هذه الحوادث، لا كقراءة استشرافية كبرى للمصائر  العربية، وهو ما جعل النص يأتي كدرس في التاريخ.
وربما لا يمكن النظر إلى العرض بمعزل عما يجري على الأرض العربية، مما يجعل المقولة الأولى هي: التاريخ يعيد نفسه، لكنه هذه المرة يكتسي شكل الربيع.. ولعل في هذا الكثير من الأجحاف بحق تطلعات الشعوب.

معلومات إضافية

العدد رقم:
541
آخر تعديل على الإثنين, 19 كانون1/ديسمبر 2016 03:28
No Internet Connection