محرّك دفع الناتو الأمريكي معطّل وغير قابل للإصلاح
Strategic Culture Foundation Strategic Culture Foundation

محرّك دفع الناتو الأمريكي معطّل وغير قابل للإصلاح

كلّما دفعت الولايات المتحدة الناتو بوصفه وسيلة تابعة لها، كلّما بدا واضحاً أكثر مدى ضعف المحرّك الأمريكي.

ترجمة قاسيون

بعد شهر على تنصيب إدارة بايدن، بدأ العمل الحثيث من خلال وزير الخارجية وبايدن نفسه لمحاولة صياغة سياسات خارجية جديدة، وخاصة فيما يتعلق بإعادة التواصل مع الحلفاء الأوربيين فيما يخص حلف الناتو، وذلك بعد السياسة العدوانية للإدارة الأمريكية السابقة تجاهه واتهامها الأوروبيين بأنّهم لا يدفعون ثمن أمنهم.
تاريخياً، تعتمد الولايات المتحدة على حلف الناتو كقناة لإبراز قوتها وتأثيرها على أوروبا. كان هذا هدفاً رئيسياً منذ إنشاء الناتو في 1949 ضدّ الاتحاد السوفييتي. في العقود الأخيرة توسعت الأغراض من وجود الناتو أكثر من أيّ وقت مضى تبعاً للهيمنة الإمبريالية الأمريكية، ليشمل ليس أوروبا الغربية فحسب، بل كامل أوروبا حتّى حدود روسيا. أصبح الناتو الوسيلة الأهم للهيمنة الأمريكية على البلقان والقوقاز وشمال إفريقيا والشرق الأوسط وإفريقيا وآسيا والمحيط الهادئ.

من الغريب طبعاً أن نسمع رئيس منظمة وجدت أساساً للحفاظ على أمن شمال الأطلسي وهو يتحدث عن الحاجة للناتو لمواجهة الصين. لكنّه يعكس المهمّة الموسعة عالمياً للناتو والمرتبطة بالإستراتيجية الأمريكية. ويبدو أنّ الإدارة الحالية تحاول إقناعنا بأنّ إدارة ترامب لم تدرك هذه الأهميّة، ولهذا كانت مهووسة بالتكاليف المالية، أمّا الإدارة الحالية فتدرك الصورة الأكبر التي يمكن رؤية هذا التحالف في إطارها.
وكما قال وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن، فهناك حاجة «لتشارك المزيد من الأعباء» مع الحلفاء الأوروبيين من أجل مواجهة «التهديدات» التي تشكلها روسيا والصين. وبايدن أكّد السياسة ذاتها عن مواجهة روسيا والصين خلال مؤتمر G7 في ميونخ. وضمن هذا السياق تأتي أهميّة الناتو، وأهميّة ضرورة تقسيم العالم إلى مجالين كما كانت الحال أيّام الحرب الباردة.
لكنّ التناقض القائم هنا أنّ العالم يتجه بشكل متزايد ناحية وضعية تعدد الأقطاب، حيث الأمم أكثر تشابكاً واندماجاً في علاقات اقتصادية. روسيا والصين شريكان تجاريان واستثماريان كبيران مع أوروبا، وليسا على عداوة معها.

الوحيد اليوم الذي يقول بأنّ روسيا والصين تشكلان «تهديداً» هم الأمريكيون، ومعهم بعض الشخصيات الأوربيّة الصغيرة، مثل: السياسيين اليمينيين في البلطيق الذين لا يزالون ينشرون فوبيا- روسيا وفوبيا- الصين مطيعين لمعلميهم الأمريكيين.
ولهذا يمكن الاستنتاج بأنّه لن تكون هناك إعادة ضبط جوهرية للناتو تالية- لترامب. تبقى المنظمة كما كانت دائماً: آلة حرب لتعزيز أهداف الهيمنة الإمبريالية الأمريكية. الاختلاف الوحيد هنا، أنّ إدارة بايدن أكثر ذكاءً بما يخص تسويق صورة أكثر «توافقيّة» و«متنوعة» وفيها «تقاسم للأعباء».
يعاني الناتو تنافراً جدياً في العلاقة العمليّة بالعالم الواقعي ذو التطور متعدد الأقطاب. سيحاول بايدن ربط أعضاء الناتو بطموحات أمريكا العالمية، لكنّ هؤلاء الأعضاء أنفسهم في تحالف حتمي مع بقيّة العالم بدافع مصالحهم الذاتية والسياسية والاقتصادية. وكلّما حاول الناتو أن يصبح أكثر عسكريّة في خدمة الأمريكيين وما بقي من تابعيهم الأوربيين أمثال ينس ستولتنبرغ، زاد احتمال تفكك التحالف. الوظيفة الإمبريالية للناتو لم تعد مناسبة، ولم تعد قابلة للحياة في عالم اليوم.

عن: Biden’s Post-Trump NATO Reset Points to Failing U.S. Global Power in Multipolar World

معلومات إضافية

العدد رقم:
1006
No Internet Connection