سجانو أميركا : غوانتانامو أولى المحاكمات

اعتبرت جماعات حقوق الإنسان أن المحاكمات التي بدأتها الولايات المتحدة الأمريكية بحق أول المتهمين المحتجزين في سجن غوانتانامو لن تكون نزيهة، وأن المخاوف الأمنية ورفع حالة التأهب في الولايات المتحدة تحسبا لهجمات جديدة ستؤثر على سير الإجراءات، ولن تسمح بالنظر إليها بشكل مستقل.

وبات من المعروف أن الولايات المتحدة الأمريكية تحتجز عدداً كبيراً من المعتقلين في السجن لمدة تجاوزت ثلاث سنوات في قاعدة غوانتانامو دون توجيه أي اتهامات إليهم أو إعطاء الفرصة لمحامين لزيارتهم، ورفض الجيش الأميركي منحهم وضع أسرى حرب أو حتى الحقوق التي يتمتع بها السجناء العاديون في الولايات المتحدة.بدأت الولايات المتحدة الأمريكية، بمحاكمة أربعة من المعتقلين في قاعدة غوانتانامو الأميركية بكوبا أمام لجنة عسكرية أميركية خاصة لتبدأ أولى جلسات الاستماع للتهم الموجهة إليهم. تجرى الجلسات داخل القاعدة الأميركية تنفيذا لقرار الرئيس الأميركي جورج بوش بتشكيل محاكم عسكرية خاصة لمحاكمة المتهمين الأجانب في قضايا ما يسمى «الإرهاب».

والمعتقلون الأربعة هم الأسترالي ديفد هيكس واليمني علي أحمد سليمان البهلول والسوداني إبراهيم أحمد محمود القوصي واليمني سليم أحمد حمدان. ومن المتوقع أن يحكم عليهم بالسجن مدى الحياة إذا ثبتت إدانتهم.

وقال جون ألتينبورغ جيه. آر ــوهو محام عسكري متقاعد يشرف على نظام القضاء العسكريــ إن المعتقلين الأربعة ضمن 15 معتقلا آخر ستوجه إليهم اتهامات بارتكاب جرائم حرب بناء على طلب من الرئيس جورج بوش.

لكن ألتينبورغ أوضح أن المتهمين ومحاميهم سيمنعون من الاطلاع على بعض الأدلة التي تصنف على أنها سرية لتجنب الإضرار بالأمن القومي.

كما تتباين التهم الموجة لكل متهم على حدة، فالأسترالي ديفد هيكس يحاكم بتهمة القتال في صفوف تنظيم القاعدة ومراقبة أهداف أميركية وبريطانية لشن هجمات ضدها، إلى جانب تهم محاولة القتل وتمويل أعداء الولايات المتحدة.

 

أما الثلاثة الباقون فيواجهون تهم تأمين عناصر شبكة القاعدة والذين وصفهم الجيش الأميركي بأنهم من الحرس الخاص لزعيم القاعدة أسامة بن لادن.

معلومات إضافية

العدد رقم:
228
No Internet Connection