لقاء إخوة الهم والدم..

في إطار العمل والتنسيق المشترك بين لجنة دعم الأسرى والمعتقلين في الجولان السوري المحتل، وجمعية أنصار السجين، وجمعية رعاية السجين والمعتقل، عقد اجتماع مع وزير شؤون الأسرى في السلطة الفلسطينية في مقر وزارة شؤون الأسرى في مدينة رام الله، تم التباحث فيه حول أوضاع الأسرى والمعتقلين العرب في سجون الاحتلال والظروف المعيشية للحركة الأسيرة في المعتقلات الإسرائيلية، وانعكاساتها على واقع المعتقلين سياسيا ونضاليا. وقد شكر الوفد وزارة شؤون الأسرى على اهتمامها الدائم بأسرى الجولان العرب السورين، وعلى الدعم الذي تخصصه الوزارة، ومساواتهم بإخوانهم ورفاقهم الأسرى الفلسطينيين والعرب، رغم كل الظروف التي تعاني منها السلطة الفلسطينية سياسيا وماليا.

من جهته أكد الوزير على ضرورة التواصل السوري الفلسطيني خاصة بين أبناء الجولان وأشقائهم في فلسطين، والتواصل الفلسطيني الفلسطيني بين أبناء فلسطين الداخل، وأبناء شعبهم في مختلف أنحاء فلسطين، وشدد أيضا على ضرورة تبني برامج عمل مشتركة بين الأطر واللجان في الجولان والداخل ووزارة شؤون الأسرى.

وقد ضم الاجتماع: وزير شؤون الأسرى المهندس وصفي عزات قبها، والسيد منير منصور، وسناء سلامة، وبسام الشيخ، والسادة فوزي أبو جبل، ومحمود عماشة، والدكتور علي أبو عواد، والسيد فارس أبو شاهين.

هذا اللقاء جاء بعد سلسلة من الفعاليات المشتركة التي قامت بها المؤسسات المذكورة، كانت ذروتها فعاليات أسبوع التضامن مع الأسرى العرب في سجون الاحتلال، الذي تخلله مهرجان مركزي في بلدة مجدل شمسن بمشاركة عدد من اللجان والمؤسسات الفلسطينية من مدينة القدس، إضافة إلى ذوي الأسرى من فلسطين والجولان، ومشاركات تضامنية عبر الهاتف من لبنان.

الجدير بالذكر أن لجنة دعم الأسرى والمعتقلين، وجمعية أنصار السجين، وجمعية رعاية السجين والمعتقل (جمعية أبو هشام) كانت قد قررت قبل أكثر من شهرين تنسيق برامجهم وأنشطتهم التضامنية مع وزارة شؤون الأسرى في السلطة الفلسطينية، وعقد لقاءات عمل مع الفعاليات الوطنية في فلسطين والجولان والتنسيق مع اللجان والفعاليات الوطنية في الوطن الأم سورية ولبنان، ولجان حقوق الإنسان لنصرة قضايا الأسرى والمعتقلين والدفاع عن حقوقهم الإنسانية العادلة.

No Internet Connection