البنك الدولي: الأرقام الحالية غير مشجعة وترتسم في الأفق تحديات كبيرة

البنك الدولي: الأرقام الحالية غير مشجعة وترتسم في الأفق تحديات كبيرة

حذر البنك الدولي من أن العالم يواجه أزمة وظائف عامة تهدد آفاق تحسن النمو موضحاً أنه ليس هناك أي حل سحري لمعالجة هذا الوضع.

ونشر البنك الدولي، مؤخراً، دراسة حول سوق العمل في العالم بمناسبة اجتماع لوزراء العمل والوظيفة في مجموعة العشرين في استراليا. وأشارت الدراسة إلى أنه يجب إيجاد 600 مليون وظيفة إضافية على المستوى العالمي بحلول 2030 لمواجهة زيادة عدد السكان.

وقال نايجل تووز مدير البنك الدولي المكلف بهذا الملف "لا شك أن هناك أزمة وظائف معممة. كما تظهر هذه الدراسة بوضوح هناك نقص في الوظائف المتخصصة".

وأضاف أن المقلق هو "زيادة التفاوت في الرواتب والايرادات داخل دول عدة في مجموعة العشرين رغم التقدم في بعض الدول الناشئة مثل البرازيل وجنوب افريقيا". وأضاف ان "الأرقام الحالية غير مشجعة. وترتسم في الأفق تحديات كبيرة".

ووفقاً للتقرير الذي وضع بالتعاون مع منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية فإن أكثر من 100 مليون شخص عاطلون عن العمل في دول مجموعة العشرين في حين يعتبر 447 مليوناً "عمالاً فقراء" يعيشون بأقل من دولارين في اليوم.

ويتوقع أن يبقى النمو الاقتصادي ضعيفا في حين أن وضع العمالة ينعكس على الاستهلاك والاستثمارات بحسب الدراسة. والرواتب الحقيقية تسجل ركوداً في دول عدة أعضاء في مجموعة العشرين وحتى تتراجع في عدة دول أخرى.

وأضاف المسؤول أنه "ليس هناك أي حل سحري لتسوية أزمة الوظائف في الاقتصادات المتطورة".

No Internet Connection