مشجعون ألمان يواصلون انتقاد فريقهم: «الخسارة مستحقة بسبب الهوس بشعارات قوس قزح والسياسة»

مشجعون ألمان يواصلون انتقاد فريقهم: «الخسارة مستحقة بسبب الهوس بشعارات قوس قزح والسياسة»

نقلت صحيفة ديلي ميل البريطانية انتقادات كثيرة توجه بها مشجعو المنتخب الألماني بعد خسارته أمام اليابان، حيث نسب المشجعون خسارة فريقهم إلى «تركيزهم فقط على السياسة» بدل التحضير الجيد للعب، ما أدى لهزيمتهم المفاجئة في كأس العالم أمام اليابان الأربعاء.

وأدلى لاعبو ألمانيا ببيان في صورة الفريق قبل مباراتهم الافتتاحية لكأس العالم مع اليابان وهم يغطون أفواههم احتجاجًا على منعهم من ارتداء شارة يقال إنها «لدعم المثليين» وسط متاجرة الحكومات الغربية ومموّلي عدد من الفرق الرياضية بهذه القضية واستخدماها لأغراض سياسية.

جاء ذلك في أعقاب بيان مشترك من سبع دول أوروبية، بما في ذلك ألمانيا وإنكلترا وويلز، للتخلي عن خطط ارتداء شارة ما يسمى «حب واحد» «OneLove» بعد تهديدات بفرض عقوبات رياضية من الفيفا.

بينما كان لاعبو ألمانيا يتطلعون إلى الإدلاء ببيان سياسي خارج الملعب، اتهمهم مشجّعوا الفريق بالفشل حيث سقطوا في هزيمة مفاجئة 2-1 أمام اليابان بعد فترة وجيزة.

يصر العديد من المعجبين على أن رجال Hansi Flick «يستحقون» الخسارة لتركيزهم «فقط على السياسة»، وأنهم «انحرفوا» في هذه العملية.

وبحسب ما نقلت صحيفة ديلي ميل البريطانية، كتب أحد المعجبين المشجعين للفريق الألماني: «ألمانيا تستحق ذلك لكونها مهووسة جدًا بشعارات قوس قزح والسياسة».

ونقلت الصحيفة عن مشجع آخر قوله: «لا تنحرف عن السياسة والعب كرة القدم. كل (إشارات الفضيلة) هذه التي لا داعي لها لا تساعدك على الفوز. كان يجب على ألمانيا أن تفوز بهذا».

وبحسب ديلي ميل قال مشجعون آخرون إنّ ألمانيا «تركت السياسة تصل إلى رأسها» بينما أصر أحد المشجعين على أن ألمانيا بحاجة إلى «احترام ثقافة قطر».

وكتبوا على تويتر: «أنتم الألمان تستحقون ذلك لأنكم تشيرون إلى فضائلكم الغبية، احترموا ثقافة قطر وأبعدوا سياستكم الغبية عن كرة القدم».

بعد الاحتجاج ومع بدء المباراة، أصدر الاتحاد الألماني لكرة القدم (DFB) بيانًا يدعم فريقه بشكل قاطع، قائلاً: «حظر شارة المثلية يشبه حظر حقنا في الكلام» بحسب تعبيره.

في هذه الأثناء، كانت وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيسر، وهي تشاهد من المدرجات، ترتدي شارة المثلية بدلاً من ذلك. كانت قد أخفته تحت سترة وردية اللون خلعتها عندما بدأت اللعبة - كاشفة عن الفرقة وشعارها على شكل قلب بألوان «قوس قزح».

وشوهدت فايسر لاحقًا وهي جالسة بجوار رئيس FIFA جياني إنفانتينو مبرزة شارة ذراعها بفخر.

قالت إنكلترا وويلز وبلجيكا وهولندا وسويسرا وألمانيا والدنمارك يوم الاثنين إنها تعرضت لضغوط من قبل الفيفا وتخلت عن خطط ارتداء رمز المثلية الجنسية في الدولة الإسلامية المحافظة.

تم الإبلاغ في البداية أنّ العقوبة ستأخذ شكل بطاقة صفراء للاعب الذي يرتدي الشارة، لكن التقارير لاحقًا أشارت إلى أن الفيفا قد هدد بمزيد من العقوبات على اللاعبين والفرق إذا اختاروا ارتداءها.

معلومات إضافية

المصدر:
ديلي ميل + وكالات

تابعونا على الشبكات التالية!

نظراً لتضييق فيسبوك انتشار صفحة قاسيون عقاباً لها على منشوراتها المتعلقة بالقضية الفلسطينية، ندعوكم لمتابعة قنواتنا وصفحاتنا الاخرى على تلغرام وتويتر وVK ويوتيوب وصفحتنا الاحتياطية على فيسبوك