معركة الأسرى الفلسطينيين عبر الأمعاء الخاوية مرشّحة للتوسّع بعد تجاوز بعضهم 102 يوماً

معركة الأسرى الفلسطينيين عبر الأمعاء الخاوية مرشّحة للتوسّع بعد تجاوز بعضهم 102 يوماً

أعلنت الهيئة القيادية العليا لأسرى حركة حماس عن استعداد عشرات الأسرى لمؤازرة الأسرى الستة المضربين عن الطعام (الأسير علاء الأعرج الإضراب عن الطعام منذ 78 يوماً، وهشام أبو هواش منذ 69 يوماً، وشادي أبو عكر منذ 61 يوماً، وعياد الهريمي منذ 32 يوماً، ورأفت أبو ربيع منذ 8 أيام)، في حين وصل إضراب الأسير كايد الفسفوس عن الطعام إلى يومه الثاني بعد المئة.

وأشارت إلى أن الاحتلال يتحمل كامل المسؤولية عن حياة الأسيرين علاء الأعرج وهشام أبو هواش وشادي أبو عكر والأسرى البقية بعد تدهور أوضاعهم الصحية.

وصرح القيادي في الحركة خالد الحاج أن الخطر الذي يتعرض له الأسرى في سجون الاحتلال تستوجب حراكات شعبية تناسب حجم المعاناة والتضحية التي يقدمها الأسرى.

ودعا الحاج الجماهير بكافة أماكن التواجد الفلسطيني والفصائل والسلطة العمل على ممارسة كل الضغوط من أجل إنقاذ حياة الأسرى المضربين.

وكانت الهيئة قد أكدت في وقت سابق أنّها لن تسمح «باستفراد إدارة السجون بأي أسير مهما كان انتماؤه التنظيمي، وستكون سداً منيعاً في التصدي للسجّان والحفاظ على منجزات الحركة الأسيرة».

وقد أعلنت والدة الأسير المضرب عن الطعام منذ أكثر من 3 أشهر مقداد القواسمي عن نقله إلى العناية الفائقة بعد تدهور شديد في وضعه الصحي يوم الأحد.

وقالت في حديث لها إن «الاحتلال لا يسمح لنا بزيارته إلا بحراسة مشددة وبوجود الشرطة»، مشيرة إلى أنه «لم نلمس أي تحرك جدّي بعد من قبل أصحاب القرار لإنقاذ الأسير».

وكانت والدة الأسير أكّدت في فيديو مصور على صفحتها في «فيسبوك» أمس، إنّ مقداد في وضع صحي سيّئ جداً، وشعرت خلال زيارته أنّ «أطرافه باردة مثل الثلج ووجهه أصفر».

وذكرت أن إدارة المستشفى تعامله كأسير وتحرمه من الكثير من حقوقه، وأوضحت أن ابنها عانى الكثير من الإجراءات التعسفية بحقه منذ بداية اعتقاله وحتى انتزاع حقوقه في المستشفى ولا يحصل على حقه إلّا بعد صراع كبير.

وفي السياق نفسه واصل الأسير كايد الفسفوس إضرابه عن الطعام لليوم 102 على التوالي على الرغم من تدهور وضعه الصحي ورفض الاحتلال الإسرائيلي الاستجابة لمطالبه بإنهاء اعتقاله الإداري.

معلومات إضافية

المصدر:
وكالات
No Internet Connection