روسيا تحذر الناتو من تدهور الوضع في كوسوفو

روسيا تحذر الناتو من تدهور الوضع في كوسوفو

قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، إن روسيا قلقة بشأن الوضع في كوسوفو، وأن الأحداث تتطور وفقا لسيناريو من سيئ إلى أسوأ.

وقالت زاخاروفا في تعليق نُشر على موقع وزارة الخارجية الروسية: «من الواضح اليوم أن الأحداث تتطور وفقاً لسيناريو من سيّئ إلى أسوأ».

مضيفة بأن موسكو تدعو الناتو والاتحاد الأوروبي لإقناع بريشتينا بسحب القوات من شمال كوسوفو ومنع نشوب صراع مفتوح.

وقالت "تتمتع قوات الناتو في كوسوفو ومهمة سيادة القانون التابعة للاتحاد الأوروبي بالصلاحيات اللازمة لمنع الخروج عن القانون، وبالتالي تتحمل المسؤولية الكاملة عن حماية المدنيين، وضمان السلام والأمن. لإجبارها على استدعاء قوات الأمن من شمال كوسوفو ومنع الوضع من الانغماس في صراع مفتوح".

هذا وبدأ الصرب، الذين يتعرضون لمضايقات في شمال كوسوفو، في 20 أيلول احتجاجاً سلمياً عند نقطة تفتيش يارين الواقعة على الطريق من بريشتينا إلى بلغراد على الخط الإداري بين وسط صربيا والإقليم المتمتع بالحكم الذاتي، وكذلك عند نقطة تفتيش برنجاك على الطريق من كوسوفسكا ميتروفيتشا إلى نوفي بازار وفي نقطتين أخريين في شمال كوسوفو، تمركز مقاتلون من ROSU، وهي إحدى وحدات وزارة الداخلية في كوسوفو.

وبحسب القيادة الصربية، دخلت القوات الخاصة في كوسوفو شمال المنطقة بـ350 جنديا و 20 عربة مدرعة وقناصة.

هذا ونشرت وسائل إعلام محلية يوم الجمعة مقطع فيديو لطائرات هليكوبتر من طراز «مي-35» تحلق في المنطقة بالقرب من نقطة تفتيش يارين من وسط صربيا، وشوهدت مقاتلات «ميغ-29» أيضًا في السماء يومي السبت والأحد.

معلومات إضافية

المصدر:
سبوتنيك
No Internet Connection