60 قتيلاً في المعارك بين اليمنيّين غربي مأرب

60 قتيلاً في المعارك بين اليمنيّين غربي مأرب

قتل 60 شخصاً، أمس الخميس، في معارك طاحنة بين «الجيش اليمني» التابع للحكومة، وجماعة «أنصار الله» (الحوثيين)، في محافظة مأرب مسرح القتال الأعنف بين الجانبين للشهر الثالث على التوالي، شمال شرقي اليمن.

وأفاد مصدر عسكري يمني لوكالة «سبوتنيك»، بأن مقاتلي جماعة «أنصار الله» نفّذوا هجمات مكثفة على مواقع للجيش اليمني شرقي منطقة المشجح في مديرية صرواح غربي مأرب، وشمال وغرب الطلعة الحمراء الاستراتيجية شرق المديرية ذاتها.

وأضاف أن معارك عنيفة دارت بين الجانبين إثر هجمات «أنصار الله» امتدت إلى شرق الطلعة الحمراء وباتجاه سلسلة جبال البلق القبلي غربي مأرب، ساند خلالها طيران التحالف العربي، الجيش اليمني بتنفيذ نحو 20 غارة على مواقع وتحركات للجماعة.

ووفقا للمصدر، أسفرت المعارك عن مقتل 32 من مسلحي «أنصار الله» و28 من العسكريين والقبليين الموالين للجيش اليمني بينهم قيادي، في حين أصيب العشرات من الجانبين.

من جهة ثانية، أفاد تليفزيون «المسيرة» الناطق باسم «أنصار الله»، بأن التحالف العربي نفذ 16 غارة جوية على مديرية صرواح غربي مأرب، دون الإشارة إلى وقوع خسائر جراء القصف الجوي.

وتأتي المعارك والغارات الجوية المكثفة غداة إعلان وزارة الدفاع اليمنية، استعادة مواقع وصفتها بـ «المهمة» من قبضة «أنصار الله» وقطع خطوط إمداد للجماعة في مديرية رحبة جنوبي مأرب.

معلومات إضافية

المصدر:
وكالات
No Internet Connection