كورونا: استعدادات في بريطانيا وإيطاليا وألمانيا لمواجهة الموجة الثانية

كورونا: استعدادات في بريطانيا وإيطاليا وألمانيا لمواجهة الموجة الثانية

حذر عدد من العلماء من أن المملكة المتحدة وصلت إلى «نقطة تحول» فيما يتعلق بانتشار وباء كورونا أشبه بما وصلت إليه في آذار الماضي قد تؤدي إلى إغلاق عام جديد.

ومن المتوقع أن تواجه مدينة ليفربول أشد القيود في ظل نظام «ثلاثة مستويات» جديد، والذي يصنف المناطق على أنها في مستوى «متوسط» أو «مرتفع» أو «مرتفع للغاية من ناحية الإصابات بالفيروس.»

وسجلت ليفربول 600 حالة إصابة لكل 100 ألف شخص في الأسبوع المنتهي في 6 تشرين الأول بينما كان المتوسط في إنجلترا 74.

وأكد وزير الصحة الإيطالي روبرتو سبرانزا، أن حكومة بلاده تجهز لفرض قيود جديدة لمواجهة موجة الارتفاع في عدد الإصابات بفيروس كورونا.
وقال الوزير في مقابلة تلفزيونية: "نحن الآن بحاجة للتدخل بفرض إجراءات لا تقارن بتلك التي فرضت في الماضي، مما سيتيح لنا السيطرة على العدوى وتفادي فرض إجراءات أشد في المستقبل".
وتجاوز عدد الإصابات بالفيروس في إيطاليا يوم الجمعة الـ5 آلاف حالة، وذلك للمرة الأولى منذ آذار الماضي، لكن الوفيات أقل كثيرا بالمقارنة بذروة الوباء خلال شهري آذار ونيسان الماضيين.

أما في ألمانيا فقد قررت السلطات تشديد الإجراءات الوقائية بعد تزايد أعداد الاصابات بفيروس كورونا، حيث فرضت في بعض المدن وضع الكمامة في جميع الأماكن العامة وحتى في الطرقات والشوارع.
وألزمت بعض المدن أصحاب المطاعم والمقاهي والحانات بالإغلاق عند الساعة العاشرة مساء، وتم تقليل عدد التجمعات المسموح ليصل إلى 20 شخص فقط كحد أعلى.
وكانت كبريات المدن الألمانية وبينها برلين أعادت اعتبارا من السبت فرض حظر التجول، وسط ارتفاع لحصيلة حالات كورونا.

آخر تعديل على الإثنين, 12 تشرين1/أكتوير 2020 11:37
No Internet Connection