الطبقة العاملة

الطبقة العاملة

ألمانيا- دعوة إلى الإضراب في شركة لوفتهانزا

وجهت نقابة العمال «فيردي» دعوة إلى الإضراب يوم الأربعاء الفائت حتى نهاية يوم الخميس بهدف زيادة الضغوط على إدارة الشركة من أجل المطالبة برفع الأجور للعاملين بنسبة تصل إلى حوالي 10%. ويشارك في الإضراب العاملون على الأرض وفي مقدمتهم عمال الصيانة، إضافة إلى سائقي آليات قطر الطائرات الذين يعتبرون أساسيين في تشغيل المطار، مما اضطرت شركة لوفتهانزا إلى إلغاء أكثر من 1000 رحلة لمدن مختلفة، وتأخير في مواعيد رحلات مختلفة من يومي الخميس والجمعة. هذا ويعاني قطاع الطيران الأوربي والألماني خاصة حالة من الغليان بسبب الأجور المنخفضة، ومن نقص في عدد العاملين، حيث تجاوز النقص في ألمانيا أكثر من سبعة آلاف عامل.

الولايات المتحدة- إضراب عمال بوينغ

قرر ممثلو أكثر من 2500 عامل في ثلاثة مصانع للصناعات العسكرية تتبع لمجموعة بوينج الأمريكية للصناعات الجوية والعسكرية في الولايات المتحدة بعد أن رفضوا العرض المقدم من الشركة بشأن عقد العمل الجديد ومطالبة بزيادة الأجور، بدء الإضراب عن العمل في المصانع الثلاثة بمنطقة سانت لويس الأمريكية اعتباراً من الاثنين الأول من آب المقبل. وقال ممثلو العمال إنه لا يمكن القبول بعقد غير عادل ولا متوازن، في حين تواصل الشركة زيادة أرباحها سنوياً من وراء جهد العمال، وأضافت النقابة أن الشركة لم تسدد اشتراك المعاش التقاعدي لعمالها، وأكدت النقابة أنها لن تسمح للشركة بتعريض حقوق التقاعد التي حصل عليها العمال بشق الأنفس للخطر.

بريطانيا- إضرابات عمال القطارات مرة أخرى

شارك أكثر من 40 ألف عامل في إضرابات عامة واسعة النطاق بعد أن رفضت النقابات الزيادة الأخيرة على الأجور التي كانت بنسبة 4 في المئة في الأجور، واعتبرتها زيادة تافهة حيث توقفت السكك الحديدية مرة أخرى يوم الأربعاء الفائت مع إضراب العمال بسبب الأجور والأمن الصناعي وظروف العمل. هذا وكانت قد فشلت المفاوضات الجماعية بين ممثلي العمال وإدارة الشركة التي جرت الأسبوع الماضي، بعد شهر من الإضراب العام الذي استمر ثلاثة أيام في حزيران. وشارك في الإضرابات أكثر من 40 ألف عامل في 14 شركة قطار وأعضاء في اتحاد السكك الحديدية والبحرية والنقل. وتهدد النقابات السكك الحديدية بإضرابات أوسع نطاقاً في القطاع العام حيث يطالب العمال بزيادات في الأجور وسط ارتفاع تكاليف المعيشة.

إلغاء إضراب عمال تزويد الوقود في مطار هيثرو

ألغى عمال شركة أفس إحدى شركات تزويد الوقود في مطار هيثرو البريطاني، إضرابهم، يوم الخميس الفائت، بعد تحسين ظروف العمل، وزيادة أجورهم، وكان قد تقرر أن يبدأ العمال الإضراب يوم 21 تموز الجاري ولمدة 3 أيام، وحسب ما افادت به نقابة العمال البريطانية، فإن ضعف الأجور وعدم حصول العمال على زيادات لمدة ثلاث سنوات، هو السبب وراء قرار عمال خدمات التزود بالوقود في مطار هيثرو لندن بالإضراب. إن الإضراب كان احتجاجاً على سياسة الأجور المنخفضة عن مستوى المعيشة، وتزود شركة أفس أكثر من 70 شركة طيران بريطانية وغيرها بالوقود.

معلومات إضافية

العدد رقم:
1081

تابعونا على الشبكات التالية!

نظراً لتضييق فيسبوك انتشار صفحة قاسيون عقاباً لها على منشوراتها المتعلقة بالقضية الفلسطينية، ندعوكم لمتابعة قنواتنا وصفحاتنا الاخرى على تلغرام وتويتر وVK ويوتيوب وصفحتنا الاحتياطية على فيسبوك