الطبقة العاملة

الطبقة العاملة

الإضراب يحقق انتصاراً لعمال شركة نايل لينين جروب.

أعلن أكثر من 1200 عامل الإضراب الشامل عن العمل في الثالث من تموز الجاري بشركة نايل لينين جروب للمنسوجات بالإسكندرية احتجاجاً على تقاعس الإدارة لوعودها للعمال بتحسين الأجور وضم أسر العاملين إلى منظومة الرعاية الصحية وصرف الإعانات الاجتماعية للعمال، والتي وعدت بها الإدارة في إطار المفاوضة بين إدارة الشركة وأعضاء اللجنة النقابية للشركة الذين طالبوا بتنفيذ مطالب العمال. وفور حدوث الإضراب توجه أعضاء اللجنة النقابية للوقوف وسط صفوف العمال المضربين لصون حقوق العمال ومع دخول الإضراب يومه الثاني بدأت المفاوضة ما بين اللجنة النقابية وإدارة الشركة ومن مطالب العمال التي تم التفاوض حولها -1 تعديل الأجور. -2صرف بدل المخاطر.-3 احتساب مرتب كامل لإصابة العمل على الأجر الشامل. -4- تأمين صحي للعمال.

إضراب قطاع البنوك والمؤسسات المالية في تونس

أضرب أكثر من 21 ألف عامل في القطاع المصرفي والمالي وشركات التأمين في تونس يومي الخامس والسادس من الشهر الجاري بدعوة نقاباتهم، حيث أقفلت البنوك وشركات التأمين أبوابها وتوقفت كل العمليات المالية. وقالت النقابة إن هدف الإضراب هو تحسين رواتب العمال والموظفين بما يوازي مقدرتهم الشرائية، ووضع حد للتشغيل المؤقت، وقال الاتحاد العام التونسي للشغل: إن النقابات لن تقبل مستقبلاً أن يعمل العمال في القطاع المالي وقطاع التأمين بعقود عمل على خلاف الصيغ القانونية التي تحمي الحقوق المهنية والمعيشية للعمال، وأضاف: إن العمال يساهمون في الإرباح التي تحققها البنوك ومن حقهم الدفاع عن كل مطالبهم المشروعة بالوسائل المتاحة بما فيها الإضراب.

احتجاجات على فساد مسؤولي كهرباء ردفان

خلال وقفة احتجاجية قامت بها نقابة عمال الكهرباء فرع مديرية ردفان في محافظة لحج اليمنية،يوم الثلاثاء السادس من هذا الشهر الجاري، وكشفوا عن تدهور واقع المؤسسة في مختلف النواحي حيث اتهم أعضاء النقابة مسؤولي الإدارة في مديرية الكهرباء بالفساد المالي والإداري، وطالبوا بزيادة الأجور و توزيع مستحقات العمال بشكل عادل، إضافة إلى ذلك طالبوا بتعيين إدارة جديدة للفرع، وكشفوا عن تدهور واقع المؤسسة في مختلف النواحي، وعملية هدر الميزانية وإمكانات المؤسسة الأخرى، معلنين عن إضراب لإجبار المسؤولين على الاستجابة لمطالبهم. ملوحين بخطوات تصعيدية أخرى

عمال الصحة يهددون بالإضراب عن العمل في فنزويلا

هدد العاملون في قطاع الصحة الفنزويليين يوم الأربعاء الماضي بالإضراب عن العمل إذا لم تمتثل سلطات البلاد لدفع كامل الرواتب والمزايا التعاقدية التي انتهكت من قبل وزارة الصحة والمتعلقة بزيادة الرواتب للعاملين، وقالت نقابة الصحة «إذا لم تكن هناك استجابة مرضية ، فإن العاملين في جميع المراكز (الصحية) في كاراكاس وفي جميع الولايات سينفذون إضراباً عاماً». يطالب العاملون الصحيون بدفع كامل للأجور والرواتب ومكافآت النقل والطعام. وقالت النقابة التي شاركت في المظاهرة: «لقد سئمنا حقاً من تعامل الوزارة بهذه الطريقة في معالجة الأجور والرواتب، ويشير «الإضراب والاعتصام» إلى شكل من أشكال الاحتجاج التي يقوم بها العمال».

معلومات إضافية

العدد رقم:
1026
No Internet Connection