مؤتمرات حمص

مؤتمرات حمص

مع بداية العام، جاء موسم المؤتمرات النقابية، حيث كالعادة كان صوت النقابيين أضعف من أن تسمعه الحكومة، فالحركة النقابية فاقدة لمقومات القوة كلها التي ترغم أصحاب القرار من سماع صوت العمال ومطالبهم!

بدأت المؤتمرات النقابية بتاريخ 14/01/2018 بمؤتمر نقابة عمال استصلاح الأراضي
وفكانت أبرز المطالب التي تم استعراضها:
1_ التخفيف من الثبوتيات والأوراق والاعتماد على الأتمتة في إنجاز المعاملات اليومية وحل مشكلة الصرافات.
2_ تأمين الأيدي العاملة اللازمة لسد النقص الشديد، بسبب ظروف الأزمة.
3_ استبدال الآليات القديمة بآليات جديدة، نظراً للارتفاع الشديد في تكاليف الإصلاح.
4_ العمل على رفع أجور عمال الفاتورة، حيث لا يتجاوز راتب عامل الفاتورة /11000/ ليرة.
5_ إحداث جناح للقثطرة القلبية في المشفى العمالي.
6_ تأمين كافة أنواع الأدوية في الصيدلية العمالية.
7_ رفع قيمة اللباس العمالي.
8_ الاهتمام بالجانب الثقافي، من خلال الاهتمام بالدورات النقابية.
9_ رفع أجور العاملين بما يتناسب وتكاليف المعيشة.
مؤتمر نقابة عمال البناء والأخشاب وأبرز المطالب
1_ رفع الأجور والتعويضات بما يتناسب مع تكليف المعيشة، وارتفاع الأسعار.
2_ تطوير أساليب تحقيق المطالب العمالية بما فيه الإضراب.
3_ معالجة موضوع اللباس العمالي، ليكون مناسباً من حيث النوعية والقيمة.
4_ ضرورة تفعيل اللقاءات بين اللجان النقابية ومكتب النقابة واتحاد عمال المحافظة لتبادل الخبرات.
5_ تطوير صناديق المساعدة بما يتناسب مع الإمكانات.
6_ شمول العاملين كافة بالرعاية الصحية.
7_ تثبت العمال المؤقتين.
مؤتمر نقابة عمال الغزل والنسيج
1_ تأمين المواد الأولية اللازمة واستثناؤها من الرسوم.
2_ إدراج صناعة الغزل والنسيج ضمن الصناعات الخطرة.
3_ رفع قيمة الوجبة الغذائية للعاملين في صناعة الغزل والنسيج.
4_ إعادة تشغيل شركة الغزل والنسيج والصباغة، المتوقفة من زمن طويل.
5_ شمول المتقاعدين بنظام الطبابة والضمان الصحي.
6_ العمل على تعديل صندوق المساعدة الاجتماعية.
7_ رفد شركات الغزل والنسيج بالكادرات المناسبة، من خريجي المعاهد وتحديث الآلات.
8_ تأمين وسائط النقل المناسبة لعمال محلج الوليد.
9_ منح العاملين الحوافز الإنتاجية، وبما يتناسب وارتفاع الأسعار.
10_ منح الموسميين تعويض غلاء المعيشة.
مؤتمر عمال الطباعة والثقافة والإعلام
1_ تثبيت العمال المؤقتين وخاصة العقود السنوية.
2_ ضم خدمات العاملين على نظام الفاتورة، بعد أن تحولوا لعقود سنوية.
3_ تشميل أفراد أسرة العامل والمتقاعدين بالتأمين الصحي والمعالجة السنية.
4_ زيادة قيمة الوجبة الغذائية واللباس بما يتناسب والأسعار الرائجة.
مؤتمر نقابة عمال السكك الحديدية
1_ متابعة نقل أضابير العمال من حلب إلى حمص.
2_ تشميل عمال الشركة بالطبابة السنية أسوة بعمال المؤسسة.
3_ تأمين اللباس العمالي والوجبة الغذائية.
4_ تثبيت المؤقتين وعدم التأخير بصرف رواتبهم.
5_ عدم التأخير بصرف الرواتب.
6_ رفع سقف طبيعة العمل وفق القانون 50/2004
7_ توزيع الوجبة الغذائية المتوقفة منذ عام2011
8_ إصلاح الآليات والمعدات الإنتاجية، وتعويض النقص الحاصل في اليد العاملة.
مؤتمر نقابة  عمال النقل البري
1-  إعادة النظر بصندوق المساعدة وآلية عمله.
2- تشديد الرقابة على الصهاريج، وتعديل آلية توزيع المازوت في الكراج الشمالي.
3- تثبيت العمال المؤقتين ومنح طبيعة العمل والحوافز والمكافآت للعمال في مديرية النقل البري.
4- رفع قيمة المساعدات التي يقدمها مكتب النقابة للعمال الذين يخضعون لعمليات جراحية.
مؤتمر نقابة عمال السياحة
1- تشكيل لجان مشتركة بين الشؤون الاجتماعية والتأمينات الإجتماعية ومكتب النقابة لمنح وثائق للعاملين التي انتقلت أوراقهم وثبوتياتهم،  بسبب الأزمة، لضمان حقوقهم ومنحهم تعويضات كاملة.
2- منح العاملين بالقطاع السياحي الخاص، الزيادات على الرواتب التي تصدر بمرسوم رئاسي أسوة بالقطاع العام.
3-  تعديل قانون التنظيم النقابي، بحيث يعتمد التسلسل  التنظيمي عند التكليف والإنتخاب.
4- تحسين وضع العاملين المعاشي، وتأمين بيئة عمل اقتصادية واضحة.
5-  تعديل القانون 17
6- منح العملين بالقطاع الخاص قروض من المصارف العامة أسوة بعمال القطاع العام.
مؤتمر عمال نقابة التنمية الزراعية
1- تشميل عمال محطة أبقار حمص بالضمان الصحي.
2- رفع سقف طبيعة العمل.
3- تعويض النقص الحاصل في اليد العاملة.
4- تأمين وسيلة نقل للعاملين.
5- توفير أماكن لتخزين الأعلاف بدل المستودعات المدمرة.  
6- زيادة العاملين في فرع أعلاف حمص ومنشأة دواجن حمص.
7- منح طبيعة عمل وتعويض اختصاص لحملة المعاهد المتوسطة في البحوث العلمية الزراعية.
8- تثبيت المؤقتين ودعم قطاع الحراج والغابات بأدوات متطورة لمكافحة الحرائق
9- تأمين فرص عمل لخريجي الثانويات الزراعية  والبيطرية  والاهتمام بالواقع الزراعي.
ومن أهم المداخلات في هذه المؤتمرات، ما جاء في مداخلة النقابي عمر البقاعي في مؤتمر نقابة عمال البناء تحت عنوان (الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك)
إن سياسة الأجور وتحرير الأسعار ورفع أسعار حوامل الطاقة (محروقات_ كهرباء) وتوصيف حال القطاع العام، دون تخليصه من مشكلاته وعدم توسيعه بضخ كوادر جديدة، وعدم دعم القطاع الزراعي، وتحويل سورية من بلد مصدرة للقمح إلى مستوردة له.
أليست هذه وصفات صندوق النقد والبنك الدوليين، اللذان تتحكم بهما دول الغرب الاستعماري، وعلى رأسهم الإمبريالية الأمريكية، والتي ما زالت تتآمر على سورية بلدنا الحبيب وشعبها، عبر الحصار الاقتصادي، ودعم الإرهاب؟!
أما آن الأوان للقطع الكامل لكل هذه الوصفات احتراما لتضحيات الشعب السوري، ودماء شهدائه المدنيين والعسكريين
إن الاهتمام الجدي بالوضع المعيشي، لأوسع الجماهير الكادحة، وعلى رأسهم الطبقة العاملة، هو جزء مهم لتكريس الوحدة الوطنية التي يجب توطيدها باستمرار!
وتابع يقول.. لابد لنا كتنظيم نقابي من أن تكون لنا رؤية عامة، واستراتيجية واضحة، مستمدة من الواقع المأساوي للطبقة العاملة، وغالبية الشعب السوري، ولابد من وضع برنامج عمل نقابي وطني شامل، متسلح بالمصالح الجذرية للطبقة العاملة، من أجل الحفاظ على سورية واستقلالها السياسي والاقتصادي، عبر الحفاظ على القطاع العام والقطع الكامل للنهج الإقتصادي الليبرالي، أو ما يسمى اقتصاد السوق ومتمماته ( تشاركية.. إيصال الدعم لمستحقيه) المهدد لمصالح الطبقة العاملة والحركة النقابية.

No Internet Connection