من أول السطر: التنظيم والترتيب في مكان العمل
نبيل عكام نبيل عكام

من أول السطر: التنظيم والترتيب في مكان العمل

يعتبر النظام والتنظيم من الأسس الهامة التي من الضروري توفرها في بيئة العمل لسلامة العمال في أي معمل أو آلة، كما أنه أيضاً من العوامل الرئيسة في الحد من وقوع حوادث العمل ومنع الأخطار من حرائق وغيرها.كذلك يساهم في تحسين وتسهيل العمل بشكل عام.

فالنظام والترتيب في بيئة العمل يعني تنظيماً دقيقاً للعمليات الإنتاجية، والعدد والأدوات والمستودعات مع توفير النظافة الضرورية.

تعود نسبة كبيرة من حوادث العمل إلى الفوضى وسوء الترتيب في مكان العمل، مثل: العوائق التي تلقى في أماكن مختلفة مما تسبب تعثر العمال وانزلاقهم أو سقوطهم على الأرض، حيث ينتج عن ذلك إصابات للعمال من كسر ذراع أو كسر رجل، أو خلع كتف أو كاحل، وكثير ما تحدث إصابات في الرأس قد يكون بعضها خطيراً.

إن الترتيب والنظام في أماكن العمل هو أساس الأمان في بيئة العمل، لذا يجب مراعاته ومتابعته باستمرار،ولكي نحافظ على هذه الحالة يجب أن تكون هناك ممرات خاصة بين الآلات ويجب تحديدها بخطوط ظاهرة وواضحة، وعدم وجود أية عوائق فيها، قد تسبب حداً أدنى من الخطر. 

لذلك يجب على العامل أن يضع العدد والأدوات بشكل مرتب في أماكنها الصحيحة، منعاً لحدوث أي احتمال لسقوطها على الأرض.فدرجة دقة النظام والترتيب في أي معمل هي التي تكفل سلامة العمال، والحد من إصابات وحوادث العمل، وكلما ارتفعت درجة النظام وعمليات التنظيم في المعمل انعكس ذلك على زيادة وعي العمال اتجاه حقوقهم وأولوياتها ومعرفة بطرق وأساليب الحصول عليها.

ومن نتائج التنظيم والترتيب في مكان العمل: منع وتخفيض إصابات وحوادث العمل، مما يساهم في توفير الكثير من التكاليف. سهولة مراقبة الإنتاج للحصول على جودة أعلى فيه. زيادة في الإنتاج بسبب عدم وجود العوائق التي تحد من ذلك. مكان العمل المنظم والمرتب يوفر أيضاً الكثير في وقت الإنتاج، ويحد من زيادة نسبة الهدر. ويساهم في سهولة الحصول على الأدوات والعدد اللازمة في العمل. وتوفير مساحات من الأرض داخل المعمل تساهم في سهولة إجراء عمليات الصيانة الضرورية، أو عند حصول أية أعطال طارئة. 

معلومات إضافية

العدد رقم:
828