النقد اختصاص وليس إدارة!

النقد اختصاص وليس إدارة!

منذ أقلّ من عام، تم تنصيب مهندسة معمارية بوظيفة (عميدة كلية الفنون الجميلة في جامعة تشرين) بتزكية من الجهات الرسمية.

والقصة ليست هنا، فكثير من القيادات الإدارية، يتم تعيينها في مناصب خارج اختصاصها الأكاديمي، وهذا بحثٌ آخر. كما أننا لن نتحدّث عن الأساليب المتّبعة في محاباة هذا الطالب عن ذاك، بغية وصوله إلى المرتبة الأولى بين الخرّيجين، ليتنعّم ببعض الامتيازات (معيد في الجامعة، منحة دراسية لإكمال تحصيله العلمي في إحدى الدول.. إلخ). فهذه الآفات كلها يمكن تحمّلها رغم مساوئها، لأن تأثيرها محدود إلى حدّ ما. أما أن تكون المهندسة نفسَها رئيسة لجنة التحكيم في الاختبارات النهائية لطلاب السنة الأخيرة، وهي التي تقيّم جودة اللوحة من الناحية الفنية، وبالتالي هي التي تقرر علامة الطالب ومرتبته، وهو خارج اختصاصها، فهنا كانت المشكلة، بحكم الاختصاص على الأقل.
وفي التفاصيل: إحدى الطالبات المرشّحة للظفر بالمرتبة الأولى في الامتحان الأخير، قدّمت لوحة فنّية (رسالة التخرّج) تحاكي من خلالها بعض الطقوس التي كانت سائدة قديماً في أريافنا الساحلية، وهي استحمام النساء وغسل ثيابهنّ على ضفاف النهر. ومن الطبيعي أن يكُنَّ بطلات تلك اللوحة شبه عاريات، إذ لا يُعقل أن يتحمّمن وهنَّ في ثيابهنّ. فماذا كان تقييم المعيدة لهذه اللوحة وللطالبة؟:
«صحيح أنني لست فنّانة ولا أفهم كثيراً بالفنّ، ولكنني أتذوّقه. (وأضافت بلهجة غاضبة) إنك تتحمّلين المسؤولية الأخلاقية عن هذه اللوحة! لماذا لم ترسمي رجالاً عوضاً عن النساء؟ ومتى كانت نساؤنا بهذا السلوك ويظهرْنَ عاريات على السواقي والغدران؟ ثمّ متى كانت أريافنا تخلو من الحمّامات؟!»
حاولت الطالبة الدفاع عن لوحتها بأنها من مخزون ذاكرة الريف، وأنه ليس عيباً ولا انتقاصاً من مكانة المرأة.. إلاّ أن العميدة زجرتها ومنعتها من إكمال دفاعها وأعطتها علامة متدنّية لتلك اللوحة!
طالبة أخرى، قدّمت لوحة تصوّر فيها مجموعة من النساء يخبزْنَ على التنّور، وقد خلعت إحداهنّ (شحاطتها) تعبيراً عن حاجتها للراحة من عناء الحذاء، وربما للانتعاش من برودة الأرض نتيجة حرارة التنّور.. فماذا كان تقييم العميدة، والتي لم يلفت انتباهها في تلك اللوحة إلا ما سوف تقرأونه أدناه؟:
«الشحّاطة التي في اللوحة تبدو عصرية، (وأردفت بتهكّم) ما نوع ماركتها؟ هل هي من فصيلة (نايك) أم (أديداس)؟ ثم لماذا هذه المرأة حفيانة؟ وما هذه (السَّلَطَة) اللونية؟» وغير ذلك من الملاحظات والتعليقات لهذه الطالبة ولغيرها.. التي تعبّر عن ضعف المستوى النقدي و دون مراعاة لأحاسيس الطلاب المرهفة، ومدى تأثير هذا الاستخفاف على مشاعرهم والمثبّطة لهم وربما لمستقبلهم؟

No Internet Connection