مختارات جمال الألم

أنا أفكّر إذن أنا موجود.

ذاك قول مثقّف يسيء تقدير قيمة ألم الأسنان. أنا أحسّ إذن أنا موجود، تلك حقيقة لها قوّة أكثر عمومية بكثير، وتخصّ كلّ كائن حيّ. لا تتميز أناي عن أناكم بالفكر بشكل أساسي. هناك بشر كثيرون يحسّون وأفكار قليلة. إننا إذ ننقل أفكارنا، أو نقتبسها، أو يسرقها أحدنا من الآخر، نفكر جميعنا بالشيء نفسه تقريباً. أمّا حين يدوس شخص ما فوق قدمي، فأنا وحدي من يحسّ بالألم.

ليس الفكر هو أساس الأنا، بل الألم، أكثر الأحاسيس أولية. في الألم لا يمكن حتّى للقطة أن تشك بأناها الفريدة، وغير القابلة للتبدل. عندما يصبح الألم حادّاً يتلاشى العالم، ويبقى كلٌّ منّا وحيداً مع نفسه.

الألم هو المدرسة الكبرى للأنانيّة.

ـ ميلان كونديرا

ـ الخلود

آخر تعديل على الجمعة, 11 تشرين2/نوفمبر 2016 14:38
No Internet Connection