النقابي اليوناني يانيس باسولاس لـ«قاسيون»: نناضل من أجل بناء مجتمع دولي خال من استغلال الإنسان للإنسان

النقابي اليوناني يانيس باسولاس لـ«قاسيون»: نناضل من أجل بناء مجتمع دولي خال من استغلال الإنسان للإنسان

أجرت «قاسيون» على هامش الاجتماع الذي دعا إليه الاتحاد المهني لعمال البناء والأخشاب في سورية لقاءً مع يانيس باسولاس عضور سكرتاريا الاتحاد الدولي لنقابات عمال البناء، والعضو البارز في الحزب الشيوعي اليوناني هذا نصه:

 •ماالدورالذيتقومونبهعلىمستوىالحركةالعماليةالعالميةفيالظروفالحالية،وخاصةفيظلاحتدامالصراعفيالعالم؟.

إنالحركةذاتتوجهطبقي،حيثتناضلعلىالمستوىالوطني،وتنسقنضالهامنخلالصفوفاتحادالنقاباتالعالمي،كماوتضطلعبواجبالعملعلىدراسةوتحليلالتطوراتداخلالدول،وعلاقاتهاالبينيةوالعالميةلكيتعلمالطبقةالعاملةوحلفاءهاأفضلالسبلالكفيلةوالاستعدادللنضالضدالعدوانيةالإمبريالية،وضدالنظامالرأسماليالذييمربمرحلتهالأخيرة،أيالإمبريالية.

ومنهذاالمنظورفنقاشناالحاليحولالتطوراتالجاريةفيمنطقتنالهأهميتهالخاصة،لأننافيفترةحرجة،فترةاحتدامعدوانيةالامبرياليةوتفاقمالنزاعاتوالتناحراتالامبرياليةالتيتخلقبدورهاوضعاخطيراًللغايةفيشرقالبحرالأبيضالمتوسطوالمنطقةإجمالاً.

 

• وهلتشكونمنخوضأمريكاحروباًاخرىعلىغرارماقامتبهسابقاً؟.

إنالتطوراتالقائمةمنالممكنأنتقودحتىإلىمواجهاتعسكريةأشمل،كاستمرارللحروبالامبرياليةالسابقةالتيشهدناهافييوغوسلافياوأفغانستانوالعراقوليبيا،وفيموازاةذلك،وفيظلظروفأزمةرأسماليةعميقةمتزامنة،أزمةفرطتراكمرأسالمال،تواجهالطبقةالعاملةهجمةشاملةلقوىرأسالمال،الذييستخدمبدورهكلالوسائلليحملكلأعباءالأزمةعلىعاتقالعمال،لذافإننابصددأزمةعميقةجداًللرأسماليةولدهاوغذاهااحتدامالتناقضالأساسيبينالطابعالاجتماعيللإنتاجوبينالتملكالفرديالرأسماليلنتائجه.

ولقدأدتهذهالأزمةوالركودفياقتصادالاتحادالأوربيوفيالبلدانالرأسماليةالأخرىإلىظهورمستوياتغيرمسبوقةللبطالة،والىهجمةتقليصكلمنالأجوروالمعاشاتالتقاعدية،وتمويلصناديقالخدماتالاجتماعيةمماأدىإلىانتشاركلمنالبؤسوالفقرالمطلق.

 

• وماتأثيرذلكعلىعمالالبناءكونكمتقودونهذهالنقابات؟.

فيالحقيقةإنقطاعالبناءوالانشاءات  كغيرهمنالقطاعاتيواجهانكماشاًكبيراًفياليونانتجاوزنسبة 45% فيالفترةالماضية،وهذايطابقتماماًوضععمالهذاالقطاعفيبلدانأوروباالأخرىوغيرهامنالبلدان،حيثحكمعلىالآلافمنعمالالبناءوالعاملينفيالمهنالمرتبطةبهبالبطالةالمزمنةدونأيحمايةاجتماعية،ويبدوأنهذاالوضعسيستمرفيالعامالمقبلمععواقبمؤلمة.

لذلكنعتقدبضرورةالتأكيدعلىلزومالربطبينالنضالضدعدوانيةالامبرياليةوضدهجمةرأسالمالعلىالحقوقالعماليةالشعبية،وهونضالسيوضععلىجدولالأعماللإزالةالأسبابالمولدةلكلمنالاستغلالوالأزمةوالحرب.

 

• سنعودبكقليلاًإلىالربيعالعربيمارأيكبمايحدثالآن؟.

أيدناالحركاتذاتالتوجهالطبقيللنضالالشعبيالذيتطورفيهذهالبلدان،باعتبارهانتيجةلترافقعواملداخليةمعأخرىخارجية،علماًأنالعواملالداخليةهيالمسيطرة،لأنقوىالحركةالشعبيةعبرمعارضتهاللحكوماتطالبتبحقوقهاالمشروعةمساهمةبشكلهامفيقلبأنظمةمباركوبنعلي،لكنوبالتوازيمعذلك،لابدمنالإشارةإلىأنقطاعاتمنالطبقةالبرجوازيةشاركتوتشاركفيعمليةالتغييراتلتحديثالقاعدةالاقتصادية،وتحريرمجالاتوقطاعاتاقتصاديةلاتزالتحتسيطرةالدولة،ولتكييفالنظامالسياسيالبرلمانيالبرجوازيليتناسبمعتطورالاقتصادالرأسمالي.

إنتقديرناهذالايقللمندورالولاياتالمتحدةالتيربطتمصالحهامعالمنطقةوالتيتعمل  فيسياقاحتدامالنزعاتالامبريالية،علىأساسمخططالشرقالأوسطالكبير،الجديد،لكيتعززموقعهاولدفععمليةالتحديثالبرجوازي،عبرإعدادحلولسياسيةانتقاليةالتيلاتستبعدبدورهامايسمىبـالاسلام  السياسيعلىغرارنموذجتركيا.

نحنفيالحركةالعماليةذاتالتوجهالطبقيفياليونان،لمنستخدممصطلحالثورة،لأنمعنىالثورةأعمق،إذيتعلقبتغييرالطبقةالاجتماعيةالمتواجدة  فيالسلطة،ولكننافيالوقتذاتهمارسنانقداًحاداًتجاهالقوىالبرجوازيةوالانتهازيةالمتحدثةعنالربيعالعربي،ونقدربأنالتطوراتتؤكدصحةنقدنا،إذاماأخذنابعينالاعتبارسواءًلتوجهالسياساتالضدشعبيةالمطبقةمنالحكومةالعسكريةالتونسيةوالمصرية،وأيضاًالدورالمتقدملقوىتحاولاعتراضالتطوراتعبرحلولسياسيةــدينية،لاتخدممصالحالشعبالمنتفض.

أيإننافيالحركةذاتالتوجهالطبقينعملونكافحمثلاًضدمشاركةالحكومةاليونانيةفيالمخططاتالامبريالية،وضدعدوانيةكلمنتركياوإسرائيل،وضدالاتفاقاتالسياسيةــالعسكريةالموقعةبينالحكومةاليونانيةوإسرائيل،  وهياتفاقياتتتعززباستمراروتشكلأساساًلتدريباتعسكريةمشتركةتمهدالطريقلعملعسكريعدوانيضدإيران،وضدشعوبالمنطقةوالشعبالفلسطيني. ونحنندعمبثباتنضالالشعبالفلسطيني،وندعّمالاعترافونطالببدولةفلسطينيةضمنحدود 1967،معالقدسالشرقيةعاصمةلها،بوصفهادولة  عضواًفيالأممالمتحدة.

 

• ماهيآلياتالتضامنمعالحركةالعماليةوالثوريةفيالمنطقة؟.

إننانعملبثباتنحوتطويرالصداقةوالتضامنالأمميبينالطبقةالعاملةوشعوباليونانوقبرصوتركيا،ونؤسسلهذاالموقفعلىمبدأالأمميةالبروليتارية. لأنالحلبالنسبةللشعوب،يكمنفيالإطاحةبالمسببالذييخلقالتناقضاتوالصراعاتوالحروب،وهوالمتمثلبالملكيةالفرديةالرأسماليةلوسائلالإنتاجوبالأرباحالرأسماليةالإضافية.

إنموقفناهوالنضالمنأجلسلطةعماليةوبناءمجتمعخالمناستغلالالإنسانللإنسان،وهوالذييحددخطالنضالوأهدافالحركةالعماليةــالشعبية.

منهنانحننصرعلىالموقفالتالي: عندماتكونالوسائلالأساسيةللإنتاجملكاًللشعبأيملكيةاجتماعية،وعندتطويرالاقتصادوفقاًللتخطيطالمركزي،ورقابةعماليةشعبية،منالممكنالقضاءعلىأسبابكلمنالبطالةوالاستغلالوالفقروالاستغلال،وعلىهذاالأساسيمكنللشعوبالعيشبسلام،وخلافاًلذلك،فستستمرالحلقةالمفرغةللأزماتالرأسماليةوالحروب.

إنحركتناالتيهيذاتتوجهاتطبقيةتدينالحروبالامبرياليةالمجحفة،مععلمهاأنالحروبهياستمرارللسياسةبوسائلعنيفةأخرى،ولامفرمنهامعاستمرارانقسامالمجتمعإلىطبقات،وماداماستغلالالإنسانللإنسانواقعاً.

 

• نفهممنهذاأنكمترونفيالاشتراكيةأنهاالحلفيالوقتالحالي؟.

إناستعاضةالحرببسلاملمصلحةالشعوب،هيغيرممكنةدونالاستعاضةعنالرأسماليةبالاشتراكية،لأنالسلامالامبريالييولّدامبرياليةجديدة. أيأنالحركةذاتالتوجهالطبقيتعارضالمنطقالذييطرحكبديلمايعرفبـ «العالممتعددالأقطاب»،لأنهذاالتموضعيتسترعلىالطابعالطبقيللدولمخفياًللجوهرالطبقيللإمبريالية،المتمثلبوجودوتطورالاحتكارات،وهوتموضعيدعوالشعوبلاختيارالاصطفافمعإحدىالقوىالإمبريالية،فمنذأوللحظةلتطوروهيمنةعلاقاتالإنتاجالرأسماليتكونالدولةالمعنيةهيرأسماليةبغضالنظرعنمسارهاالتاريخي،فهيدولةرأسماليةمنخرطةفيالنظامالإمبرياليوكجزءمنه،فيحينتعانيالشعوبمنعواقبذلككثيراً.

علىأساسهذهالمواقفتخوضالحركةذاتالتوجهالطبقيفياليونانيومياًمعاركقاسيةفيسبيلمصالحالطبقةالعاملة،والشرائحالشعبيةوالشبابالمنحدرمنالأسرالشعبية،فيمواجهةسياسةالحكوماتالضدشعبيةوحكومة «الجبهةالسوداء» الحاليةالتيشكلهاحزبالباسوكالاشتراكيالديمقراطيمعحزبالجمهوريةالجديدةالليبرالي،وحزبلاوسالعنصريالقومي،بمباركةمنالاتحادالأوروبيالمشكللاتحاددوليإمبرياليمتوجهضدالشعوب.

 

• أخيراً،ماحقيقةمايحدثفياليونان؟.

إنماتشهدهاليونانأزمةرأسماليةعميقةمتزامنةوشديدة،تتجلىبأزمةفرطتراكمرؤوسالمال،وتكمنأسبابهافيالفوضىالرأسمالية،وتفاوتالنموواحتدامالتناقضالرئيسيللنظامبينالطابعالاجتماعيللإنتاجوالعملوبينالتملكالرأسماليالخاصلنتائجه.

نحننكافحمواقفالأحزابالبرجوازيةوالانتهازيةالتيتشوهأسبابالأزمةوتحصرانتقاداتهافي «الليبراليةالجديدة»،مبرئهبذلكلقوىالاشتراكيةالديمقراطية،والنظامالرأسماليالاستغلاليعينهالذيتظهرالحروبالامبرياليةتجاوزهلحدودهالتاريخية.

إنجبهةالنضالالعمالي «بامه»،أيالحركةذاتالتوجهالطبقيمعالتجمعاتالنضاليةلكلمنالمزارعينوصغارالحرفيينوالتجاروالنساءوالشباب،هيفيطليعةالصراعالطبقي،وخاضتمعاركطبقية،وأكثرمن 22 إضراباًخلالالعامينالماضيينفياليونان.

No Internet Connection