الحزب الشيوعي اللبناني يدين الاعتداء على المتظاهرين في رياض الصلح

الحزب الشيوعي اللبناني يدين الاعتداء على المتظاهرين في رياض الصلح

يدين الحزب الشيوعي اللبناني الاعتداء على المتظاهرين في رياض الصلح، ويدعو الى تصعيد التحرك لإسقاط نظام المحاصصة.

استنكر المكتب السياسي للحزب الشيوعي اللبناني اعتماد السلطة السياسية أسلوب القمع والاعتداء الوحشي على المتظاهرين السلميين في ساحة رياض الصلح، ومواجهة المطالب الشعبية المخقة بالضرب وإطلاق الرصاص الحي واستخدام خراطيم المياه ضد الشعب اللبناني، ما ادى الى إصابة عشرات المتظاهرين بحالات اختناق.  

إن اقدام القوى الامنية، بقرار سياسي، على استخدام العنف والقمع بحق المتظاهرين، وبحق حرية التعبير هو دليل إفلاس يضاف الى سجلها في إفلاس البلد واعتماد سياسة الهدر والفساد والمحاصصات التي باتت سمة هذا النظام السياسي – الطائفي الذي لم يعد يملك وسيلة لتغطية عجزه سوى اللجوء الى القمع وكم الافواه التي تطالب بالحق في توفير مقومات الحياة بكرامة.

 إن قيادة الحزب الشيوعي اللبناني، إذ تدين  بشدة  هذه الممارسات الوحشية، فإنها تحمّل أرباب هذا النظام السياسي الطائفي كلهم كامل المسؤولية وتؤكد على  حق التظاهر وحرية التعبير السلمي. كما تدعو الشعب اللبناني الى التوجه الى حيث تدور معركة كرامة الوطن والمواطن، معركة الحريات العامة، الى ساحات بيروت، من أجل إسقاط هذا النظام الفاسد ودفاعا عن حقهم في الحياة الكريمة وعن حق أولادهم في وطن حر.

 المكتب السياسي للحزب الشيوعي اللبناني

 

22آب 2015

No Internet Connection