استشهاد دكتورة جامعيّة برصاص الاحتلال قرب القدس

استشهاد دكتورة جامعيّة برصاص الاحتلال قرب القدس

أفادت مصادر محلية، عن استشهاد الدكتورة الفلسطينية مي عفانة متأثرةً بإصابتها برصاص قوات الاحتلال قرب بلدة حزما شمال شرق القدس المحتلة، ظهر اليوم الأربعاء.

وقالت المصادر، إن الشهيدة من بلدة أبو ديس شرق القدس المحتلة، وهي متخصصة في مجال النطق والصحة نفسية ولديها مركز لعلاج الأطفال الذين يعانون من صعوبات في النطق.

درست الشهيدة في جامعة القدس (أبو ديس) ثم حصلت على درجة الدكتوراه من جامعة مؤته في الأردن، وعادت إلى فلسطين ليعدمها الاحتلال بالرصاص، ويقوم جنوده بالتنكيل بها وهي تنزف حتى استُشهدت.

وهي متزوجة وأم لطفلة، وأستاذة جامعية في الهيئة التدريسية في أكاديمية الاستقلال بمدينة أريحا.

على صفحتها في «الفيسبوك»، كتبت الشهيدة خلال العدوان على غزة: «سوف نبقى هنا فإما شهادة وإما نصر».

وفي منشور آخر خلال معركة «سيف القدس» أيضاً: «يا صغيري دمعتك أطهر من ماء زمزم، نحن شعب نرفض أن يقال عنا لاجئين ونازحين، هي عيشة واحدة إما بكرامة أو أعدمونا واهدموا البيوت فوق رؤوسنا، سوف ننجب الأطفال حتى لو علمنا أنهم شهداء في المستقبل، سوف ندرّس الكرامة للعالم أجمع».

وزعمت مصادر العدو الصهيوني، أن الشهيدة حاولت تنفيذ عملية طعن ودهس ضد جنود الاحتلال المتواجدين قرب حزما، لحراسة آليات كانت تنفّذ مشروعاً استيطانياً.

وأفادت مصادر محلية، أن مخابرات الاحتلال استدعت والد الشهيدة مي عفانة للتحقيق.

 

معلومات إضافية

المصدر:
«قدس» الإخبارية + وكالات
No Internet Connection