«العفو الدولية»: السلطات المصرية تواصل ملاحقة المتعاطفين مع فلسطين

«العفو الدولية»: السلطات المصرية تواصل ملاحقة المتعاطفين مع فلسطين

انتقدت منظمة العفو الدولية «أمنستي»، تعامل السلطات المصرية تجاه المتعاطفين مع القضية الفلسطينية.

وقالت المنظمة في بيان لها، إنّ السلطات المصرية على الرغم من إدانتها للهجوم «الإسرائيلي» على غزة، فإنّها «تواصل إحكام قبضتها الخانقة على حرية التعبير والتجمع».

وأضافت: «احتجزت رجلاً لرفعه العلم الفلسطيني، وطبيبًا بسبب تغريداته عن احتجاجات التضامن السابقة».

وتابعت: «تواصل السلطات في مصر احتجاز رامي شعث ظلماً وبتهم وهمية، وهو أحد مؤسسي (بي دي إس مصر)». وBDS هي حركة مقاطعة كيان الاحتلال.

ودعت المنظمة إلى إطلاق سراح شعث وجميع المعتقلين الذين أودعوا السجن لدعمهم السلمي للحقوق الفلسطينية.

وفي نيسان/إبريل 2020 قضت محكمة جنايات القاهرة (الدائرة 5 إرهاب)، بإدراج 13 ناشطاً سياسياً مُعتقلين على ذمة القضية المعروفة إعلامياً بقضية «تحالف الأمل»، على قوائم «الإرهاب»، لمدة 5 سنوات. ومن بين هؤلاء النشطاء رامي شعث.

وفي 5 تموز/يوليو 2018، اعتقلت السلطات المصرية الناشط رامي شعث منسّق حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات على «إسرائيل»، والذي كان ناشطاً فاعلاً أيضاً خلال ثورة 2011 المصرية، كما أنه تم ترحيل زوجته الفرنسية سيلين لوبران إلى بلادها.

وكانت مصر، بعد عدة أيام من العدوان الصهيوني على غزة، فتحت معبر «رفح» بشكل «استثنائي» للسماح بدخول المصابين من الحرب في غزة، بالإضافة إلى بعض الطلاب ممن يدرسون في الخارج.

 

معلومات إضافية

المصدر:
وكالات
No Internet Connection