ماكرون يحذّر «الرأسمالية لم تعد قادرة على العمل» داعياً إلى وهم إصلاحها «من الداخل»

ماكرون يحذّر «الرأسمالية لم تعد قادرة على العمل» داعياً إلى وهم إصلاحها «من الداخل»

ادّعى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في خطاب له ضمن فعاليات «أجندة دافوس» 2021 أول أمس الثلاثاء، 26 كانون الثاني، بأنه خلال العقودَ الماضية «أثبتتْ الرأسمالية واقتصاديات السوق نجاحها» على حدّ زعمه. 

وأضاف قائلاً «نحن نعلم أنها أنقذت ملايين الناس، وانتشلت ملايين البشر من براثن الفقر... ومع ذلك، حدث كل هذا مع ظهور عدم المساواة في المجتمعات المختلفة. هذا يعني أن بعض الناس قد خرجوا من دائرة الفقر. وبعض الناس أدخِلوا إلى دورة الإنتاج، لكن تم إخراج بعضهم الآخر من دورة الإنتاج». وتابع ماكرون «ولذلك كانت هناك صدمات اجتماعية واقتصادية لمئات وآلاف الأشخاص في جميع أنحاء العالم... الذين فقدوا وظائفهم، فكانت أزمة اقتصادية أخلاقية عميقة، وامتدت هذه الأزمة بواسطة الرأسمالية».

ثم جاء ماكرون في سياق حديثه عن الأزمات الاقتصادية والاجتماعية، على ذكر ما سمّاه «أزمة الديمقراطيات» وأزمة «استدامة النظام الديمقراطي» والأزمة المناخية ثم أضاف: «ولذلك فإن النموذج الرأسمالي، إلى جانب هذا الاقتصاد المفتوح، لم يعد قادراً على العمل في هذه البيئة».

واشتكى ماكرون من أنّ الدول لوحدها لا تستطيع أن تعالج هذه المشكلات، مضيفاً بأنه «لهذا السبب مقتنع بأننا سوف نُؤْمِن بمستقبل البشرية من خلال الاحتفاظ بأشياء معينة كملكية خاصة»! وأضاف "والتعاون والحرية الفردية والجماعية".

ورغم أنّ ماكرون كان قد ذكر في بداية كلمته أيضاً «إننا لن نخرج من الوباء إلا باقتصادٍ يفكر أكثر في مكافحة عدم المساواة». لكنه لم يدعُ بالطبع إلى أيّ «ثورة اشتراكية» بل دعا في كلمته إلى وهم إصلاح الرأسمالية من الداخل بقوله: «نحن بحاجة إلى إصلاح شركتنا من الداخل، بحيث يحتاج جميع أصحاب المصلحة – كما هو الحال في رأسمالية أصحاب المصلحة من موظفين وأرباب عمل ومالكي أسهم – نحتاج جميعاً إلى مراعاة الإجراءات من حيث تأثيرها الديمقراطي والبيئي والاجتماعي».

المصدر: فيديو ونَصّ كلمة ماكرون على شبكة C-Span

آخر تعديل على الخميس, 28 كانون2/يناير 2021 17:37
No Internet Connection