اختراع نوع جديد من «السِّلَع البشرية» في اليابان!

اختراع نوع جديد من «السِّلَع البشرية» في اليابان!

في محاولةٍ لتعويض الظواهر الحياتية السلبية التي يعاني منها المجتمع في اليابان، وأبرزها الشيخوخة والوحدة وعدم التكامل العائلي والخَواء الرُّوحي والضغوط النفسية في العمل، نشأت في الأعوام الأخيرة في هذا البلد الرأسمالي الكبير شركاتٌ خاصة تُقدِّم خدماتٍ غير عادية للأفراد والعائلات اليابانية، حيث توفر الشركات أفراداً وأشخاصاً «للإيجار» تكون مهمتهم محصورة بخدمة زبائنهم بأشكال مختلفة مثل لعب دور فردٍ من العائلة أو مساعد شخصي أو حتى كصديق مقرب يقتصر عمله على التحاور والمناقشة.

يقول مدير شركة يابانية متخصصة بمجال «خدمات تأجير الشخصيات والأفراد» أن «السعادة يمكن شرائها بالمال» وحتى في لحظات الحزن يمكن للناس استئجار أشخاص من مختلف الأعمار والأجناس للوقوف إلى جانبهم.

أما شركة Yuichi اليابانية التي دخلت عامها العاشر في خدمات تأجير الشخصيات فلديها 800 أجير في هذا المجال وهم يعملون خلال هذه السنوات على تقديم الخدمات للأفراد الذين يشعرون بالوحدة أو الحزن، مشيرة أنها تقدم 250 عميلاً كل شهر لزبائن بمتطلبات مختلفة.

وأبرز الأدوار التي يلعبها عمّال وعاملات هذا النوع المُبتَكَر من الإتجار بالبشر هي دور الأب في بعض العائلات، أو دور الصديق المقرب لبعض الأفراد أو حتى البعض يطالب بسلعٍ بشرية للعيش معهم لأشهر، وذلك للتغلب على الوحدة والحزن الذي ينتاب بعض اليابانيين. كما يقوم البعض الآخر باستئجار الأشخاص لأهداف معينة ومنها تنظيم وحضور حفلات الزفاف أو المآتم وصولاً إلى عمليات الدفن وغيرها.

معلومات إضافية

المصدر:
سبوتنيك + قاسيون
No Internet Connection