موسكو: المزاعم حول التدخل الروسي في فنزويلا مسيسسة ونتعاون مع حكومتها وفقا لدستورها

موسكو: المزاعم حول التدخل الروسي في فنزويلا مسيسسة ونتعاون مع حكومتها وفقا لدستورها

رفضت الخارجية الروسية المزاعم حول تدخل روسيا عسكريا في فنزويلا، مؤكدة أن الخبراء الروس موجودون في هذه الدولة الأمريكية اللاتينية وفقا لاتفاق التعاون العسكري التقني بين البلدين.

 

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، في بيان صحفي صدر عنها اليوم الثلاثاء: "إن الاتحاد الروسي يطور تعاونه مع فنزويلا بتوافق دقيق مع دستور هذه الدولة ومع الاحترام الكامل لقوانينها".

وأضاف زاخاروفا مبينة: "يجري تنظيم وجود الخبراء الروس في أراضي فنزويلا بموجب الاتفاق بين حكومة الاتحاد الروسي والحكومة الفنزويلية حول التعاون العسكري التقني والذي تم توقيعه في مايو 2001 وخضع لكل الإجراءات الضرورية الخاصة بدخوله حيز التنفيذ في كلا الدولتين".

وشددت المتحدثة باسم الخارجية الروسية على أنه "لا حاجة إلى أي مصادقة إضافية من قبل الجمعية الوطنية الفنزويلية على الخطوات الخاصة بتطوير التعاون العسكري التقني بين البلدين والتي يجري اتخاذها وفقا لبنود هذا الاتفاق".

ووصفت زاخاروفا تصريحات الأمين العام لمنظمة الدول الأمريكية، لويس ألماغرو، التي اتهمت فيها روسيا بتدخل عسكري في فنزويلا وخرق سيادتها، بالمغرضة سياسيا، مشددة على أنها لا تثير أي دهشة.

وأوضحت بالقول: "ليس من صلاحيات هيئة فنية مثل منظمة الدول الأمريكية أن تملي على دولة مستقلة من وكيف يجب عليها تطوير التعاون، كما لا يمكنها تقديم أي تقييمات لصفة الحكومة الفنزويلية التي تتمتع بسلطة حقيقية على خلاف الرئيس الانتقالي المعلن من طرف واحد، خوان غوايدو)".

No Internet Connection