مركز حميميم: مفاوضات مكثفة مع زعماء فصائل الغوطة لإخراج الدفعة الثانية من المسلحين

مركز حميميم: مفاوضات مكثفة مع زعماء فصائل الغوطة لإخراج الدفعة الثانية من المسلحين

يواصل المركز الروسي للمصالحة في سورية مفاوضات مع زعماء فصائل المعارضة السورية في الغوطة الشرقية بريف دمشق حول خروج الدفعة الثانية من المسلحين من المنطقة.

وقال المتحدث باسم مركز المصالحة الروسي في سورية، اللواء فلاديمير زولوتوخين، اليوم السبت: "تتواصل المفاوضات المكثفة بين ممثلين عن مركز المصالحة وزعماء التشكيلات المسلحة غير الشرعية التابعة للمعارضة السورية بهدف التوصل إلى اتفاق حول إخراج الدفعة الثانية من المسلحين من منطقة خفض التصعيد في الغوطة الشرقية".

وأكد زولوتوخين أن الوضع في الغوطة لا يزال صعبا ومتوترا، إذ يستمر قصف الأحياء السكنية لدمشق وأطرافها، حيث أطلق مسلحون متمركزون في الغوطة 12 صاروخا عيار 120 ملم تجاه العاصمة خلال 24 ساعة الماضية، ما أدى إلى مقتل مدني واحد وإصابة 9 آخرين بجروح.

واليوم السبت، جرت المهلة الإنسانية اليومية الـ12 بين الساعتين الـ9 والـ14 التي تتيح خروج المدنيين من الغوطة الشرقية والمسلحين مع أفراد عائلاتهم.
وأضاف زولوتوخين أن المنفذ الإضافي الذي نظم في بلدة جسرين جنوبي الغوطة لا يزال مفتوحا، حيث يعمل مركز طبي ومركز لتوزيع الوجبات الساخنة ونشرت حافلات لنقل المدنيين إلى أماكن آمنة.
ورصد المركز التابع لوزارة الدفاع الروسية ومقره قاعدة حميميم في ريف اللاذقية، وقوع اشتباكات مسلحة في بلدة كفر بطنا بالغوطة بين السكان المحليين من مؤيدي الفصائل ومعارضيها.
وكانت المجموعة الأولى من مسلحي الغوطة وعددهم 13 شخصا غادروا المنطقة يوم أمس الجمعة عبر معبر الوافدين إلى إدلب.

المصدر: نوفوستي + إنترفاكس

آخر تعديل على الأحد, 11 آذار/مارس 2018 10:50
No Internet Connection