الخارجية التونسية تعلن رفضها لأي تدخل عسكري في سورية

الخارجية التونسية تعلن رفضها لأي تدخل عسكري في سورية

أعلنت وزارة الخارجية التونسية عن رفضها لأي تدخل عسكري أجنبي في سورية، اذ عبّر وزير الخارجية التونسي عثمان الجرندي عن رفض بلاده لأي "تدخل أجنبي في أي دول مستقلة". 
وأكد عثمان الجرندي في بيان رسمي صدر عقب اجتماع للمجلس الأعلى للأمن القومي عقد الجمعة 30/8/2013، في قصر الرئاسة بقرطاج بإشراف الرئيس المؤقت المنصف المرزوقي وبحضور رئيس الحكومة ووزيري الدفاع والداخلية وكبار القادة العسكريين لبحث الأزمة السورية، أكد الموقف الثابت لتونس الرافض لأي تدخل أجنبي في أي دولة مستقلة، لافتاً إلى "التداعيات الوخيمة له لا على سورية فحسب، بل على كامل بلدان المنطقة". 
 
وذكر الوزير بـ "النتائج العكسية التي خلفتها التدخلات الأجنبية في عدد من الصراعات المحلية سابقاً وما ترتب عنها من تبعات وخيمة لازالت بعض آثارها موجودة الى اليوم". 
 
ونوه بـ "موقف تونس الثابت الداعي إلى تفعيل الآليات السياسية لإيجاد حل سلمي للأزمة السورية حفاظاً على أرواح المدنيين وضماناً لوحدة التراب السوري". 
 
هذا ودعت أمس الجبهة الشعبية المعارضة بتونس التي تضم 11 حزباً من اليسار وعدد من المنظمات إلى تحرك شعبي ضد أي عدوان أجنبي على سورية. 

تابعونا على الشبكات التالية!

نظراً لتضييق فيسبوك انتشار صفحة قاسيون عقاباً لها على منشوراتها المتعلقة بالقضية الفلسطينية، ندعوكم لمتابعة قنواتنا وصفحاتنا الاخرى على تلغرام وتويتر وVK ويوتيوب وصفحتنا الاحتياطية على فيسبوك