اكتشاف «مدينة ذهبية» مفقودة وأغلب سكّانها عمّال

اكتشاف «مدينة ذهبية» مفقودة وأغلب سكّانها عمّال

في البر الغربي لمدينة الأقصر جنوبي مصر، التفت العالم إلى كشف أثري جديد لمدينة «صعود آتون» التي يعود تاريخها لأكثر من 3000 عام. 

وأسس المدينة المكتَشفَة حديثاً الملك أمنحوتب الثالث، واحد من أقوى وأشهر ملوك الأسرة الفرعونية الثامنة عشرة، ثم هجرها ابنه الملك أمنحوتب الرابع (أخناتون) إلى مدينة جديدة في تل العمارنة في محافظة المنيا، وهذا الانتقال جرى بسبب ألغاز عديدة تحير علماء الحضارة المصرية إلى اليوم.

ورغم أنّ الاكتشاف الجديد جرى تداوله باسم «المدينة الذهبية» نظراً للعثور بداخل المدينة على هيكل عظمي لم يتم تحليله بعد، ولقى أثرية من الفخار والإكسسوارات والنقوش إضافة إلى سمكة كبيرة ذات قشرة من ذهب – ولكن المدينة بُنيت من الطوب اللبن، بشكل رجراج وعاش فيها بشكل أساسي العمال في عصر الفراعنة الذين كانوا يعملون في بناء معبد هابو القريب ومقابر الملوك في وادي الملوك.

ومثل مدننا الحالية تضم المدينة عدة أجزاء، منها السكني والإداري وجزء يحتوي صناعات الأطعمة والفخار وغيرها.

المصدر: وكالات

No Internet Connection