تاريخ الهند على ظهور الخيل!

تاريخ الهند على ظهور الخيل!

في واحد من الكتب التراثية الفريدة حول التاريخ، تسرد ياشاسويني شاندرا تاريخ الهند من على ظهور الخيل.

حيث تأخذنا مؤرخة الفن عبر تاريخ الهند، وتصف الحيوانات والرجال والنساء الذين ركبوها، وعرسانهم، وسروجهم، وحتى المقابر الكبرى لتجار الخيول الذين تحولوا إلى سلاطين.
تركت شاندرا صورة أكثر ثراءً في الأذهان عن هذه البلدان. تُظهر وصفها الحساس والثاقب. وإذا كان الحصان وسيلة لحكام الهند لإظهار القوة والتميز، فقد كان الحصان بالنسبة لشاندرا وسيلة لإعادة سرد قصة التاريخ الهندي.

فالحصان موطنه ليس في الهند، كما أنه ليس من السهل على هذا الحيوان أن يزدهر في المناخ السائد، الحار والرطب ويخضع للرياح الموسمية الغزيرة. لهذا السبب حسب شاندرا، كان الحصان دائماً يستورد بثمن مرتفع وفي خدمة أمراء الحرب المحليين.
كمثال على ذلك، تصف شاندرا الجهود التي بذلها الحكام المغول لتأمين خيول رائعة من أفغانستان وآسيا الوسطى. كما استورد السلاطين في الجنوب، الخيول من شبه الجزيرة العربية وفارس، وهو تقليد استمر حتى القرن العشرين.

كان الحصان، في الوقت نفسه، أحد عناصر الاضطراب في التسلسل الهرمي المقدس للملكية الهندية. فالفيل هو الرمز الحصري للمهراجا. أنا وأنت قادرون على امتلاك حصان، لكن أفراد العائلة المالكة فقط هم من يمكنهم تحمل تكلفة تربية الأفيال. وتشدد شاندرا على أن توافر الخيول للشعوب الهامشية، البدوية في كثير من الأحيان، سمح لهم بالارتقاء في التسلسل الهرمي الاجتماعي. حيث تمكنت بعض المجموعات من حشد سلاح الفرسان الأقوياء في أزمنة مختلفة.
بقيت الشعوب البدوية في الهند قريبة من تجارة الخيول، وكذلك قطاع الطرق والموسيقيين والقوافل على طريق الحرير. وتستكشف شاندرا الحدود المرنة بين كل هذه المهن الأوساط، وكيف يتردد صداها في القصص الشعبية والأغاني وأساطير الآلهة المحلية.

وكان الهنود يهتمون بسلالات الخيول، مثل: الأحصنة المنحدرة من البلاد العربية والفارسية والتركية، وظهرت أنواع هندية للخيول أيضاً استطاعت التغلب على المحتلين الإنكليز في ألعاب الفروسية، كما استطاعت التأقلم مع البيئة القاسية في جبال الهيمالايا.

معلومات إضافية

العدد رقم:
1003
آخر تعديل على الإثنين, 01 شباط/فبراير 2021 08:03
No Internet Connection