مسلسل أفغانستان:عنف أمريكي على الطراز المكسيكي

وهكذا بعد أن طفا على السطح ما كان مبيتاً من سيناريو تفجير الوضع في شبه الجزيرة الهندية يبدو أن الحلقة الأولى من المسلسل الأمريكي، بالإطالة المكسيكية ربما، لإعادة تقسيم العالم بعد الحادي عشر من أيلول قد شارفت على إنهاء مشاهدها التصويرية في أفغانستان مع بقاء مساحة ما لوضع اللمسات المونتاجية ما قبل الأخيرة …

 وبعيداً عن أخطاء القصف الأمريكية المتكررة يبدو أن عناصر الدراما الآن في بعدها الحربي العسكري باتت تتمثل في استكمال استعراض الغارات الجوية بعد تورا بورا في سيرينغار وباغران إثر إقامة جسر جوي أمريكي في جنوبي البلاد لتعقب بن لادن وفلول تنظيم القاعدة وكذلك بقايا طالبان والملا عمر الذي قيل إنه فر على دراجة إلى جانب عنصر آخر هو انضمام القوات القبلية إلى عملية التمشيط وتسليط الضوء على دور القوات الفرنسية في حماية مطار كابول… أما في بعدها السياسي، الذي بات طاغياً بعد محاولة الرئيس المعين في مؤتمر بون حامد قرضاي تأكيد حكمه، فقد باتت تتعلق بتعيين مبعوث أمريكي جديد لأفغانستان هو زالماي زاد مع رايان كروكر كقائم بالأعمال لدى السفارة الأمريكية التي أعيد افتتاحها في كابول مؤخراً، إلى جانب الحديث عن لقاء مرتقب بين قرضاي والرئيس الأمريكي جورج بوش في واشنطن الشهر المقبل بناءً على دعوة سابقة من هذا الأخير بالإضافة إلى تعهدات من قرضاي بتصعيد إجراءات القبض على المطلوبين ضمن مساع أفغانية-أفغانية تبتغي ترتيب استسلام الملا عمر دون عمليات عسكرية أمريكية تفادياً للمزيد من الخلافات مع واشنطن بخصوص طلب وقف هذه العمليات ورفض البنتاغون لذلك…
 ويبدو أن رداءة الطقس من برد الشتاء وثلوجه وانعكاسهما على سوء معيشة الأفغان المهددين جوعاً إن نجوا من القصف الأنغلو أمريكي مقيمين ولاجئين لم يكن ينقصها سوى زلازل أرضية تضاف إلى أمطار القذائف الأمريكية لتزيد من معاناة شعب مزقته الحروب الداخلية والخارجية طيلة عقدين من الزمن…
 ويبدو الآن من جديد أن التباين الصارخ في مصالح القوى الأفغانية الداخلية والإقليمية والدولية على حد سواء في عملية ما يسمى بترتيب أوضاع أفغانستان ما بعد طالبان، وانتقال الوضع سريعاً قبل الانتهاء من هذه العملية بغض النظر عن مضامينها إلى ما يمكن تسميته وضع الهند وباكستان ما بعد أفغانستان، يبدو أنها ستشكل باجتماع عناصرها قنابل موقوتة قابلة للاستخدام في أي جزء ثان من المسلسل الأفغاني بالإخراج الهوليوودي

 

معلومات إضافية

العدد رقم:
166
No Internet Connection