باكستان: مظاهرات مؤيدة لعمران خان تزحف على العاصمة وتتعرض لقمع الشرطة

باكستان: مظاهرات مؤيدة لعمران خان تزحف على العاصمة وتتعرض لقمع الشرطة

نظم الآلاف من أنصار رئيس الوزراء الباكستاني السابق عمران خان، مسيرات في جميع المدن متجهين إلى العاصمة إسلام أباد.

وتأتي تلك المسيرات استجابة لدعوة من عمران خان، في حين وقعت اشتباكات بين المحتجين وقوات الشرطة التي تحاول إيقاف المسيرات. كما واعتقلت الشركة عدداً من المتظاهرين.

وقال مراسل "سبوتنيك" في باكستان: "إن الآلاف من مؤيدي عمران خان يزحفون إلى العاصمة إسلام أباد، بدعوة من هذا الأخير للاحتشاد أمام البرلمان الباكستاني".

وتابع: "يأتي ذلك في حين وصل جزء منهم إلى العاصمة، لا سيما القادمين من مدينة رالبندي وضواحي العاصمة".

وبين المراسل أن سلطات الأمن نشرت قوات كبيرة ووضعت حاويات على الطريق السريع الذي يربط مدينة بيشاور بإسلام أباد، موضحا أن اشتباكات وقعت بين الطرفين.

ونوه مراسل "سبوتنيك" إلى أن أنصار عمران خان تمكنوا من إزالة الحاويات والعوائق الموضوعة على الطريق واستمروا في تقدمهم.

وناشد عمران خان، الذي لا يزال حتى مساء اليوم الأربعاء متعثرا في طريقه للوصول إلى العاصمة قادما من مدينة بيشارو، أنصاره بالتوجه إلى إسلام أباد "لتخليص البلاد من عبودية الساسة الحاليين"– على حد تعبيره ، مطالبا جميع الباكستانيين بالخروج والتوجه إلى العاصمة.

وبقي عمران خان في منصب رئيس الوزراء لأكثر من ثلاث سنوات ونصف حتى الشهر الماضي، عندما أطيح به في تصويت بحجب الثقة بالبرلمان، ومنذ ذلك الحين، نظم أنصاره مسيرات شارك فيها الآلاف في أنحاء البلاد.

ويصر خان على أن المتظاهرين لن يتفرقوا حتى توافق الحكومة على إجراء انتخابات جديدة هذا العام، وليس في 2023 كما هو مقرر".

معلومات إضافية

المصدر:
وكالات
No Internet Connection