السفير الروسي لدى واشنطن: سنناقش تنفيذ بيان الاستقرار الاستراتيجي قريباً

السفير الروسي لدى واشنطن: سنناقش تنفيذ بيان الاستقرار الاستراتيجي قريباً

أكد السفير الروسي لدى الولايات المتحدة، أناتولي أنطونوف، اليوم الثلاثاء، أنه تمكن من التواصل مع وزارة الخارجية الأمريكية، لبحث كيفية تنفيذ بنود بيان الاستقرار الاستراتيجي.

وقال السفير، «لقد أرسلت اليوم عدداً من الطلبات، والمناشدات إلى جهات أمريكية للاجتماع مع قادة من مختلف الهياكل، لمناقشة ما يجب أن نفعله معاً لتنفيذ الموقف الإيجابي الذي نعتقد أننا اتخذناه خلال قمة رئيسينا».

وأضاف، «سأكون حذراً بشأن الحديث عن استقرار العلاقات الروسية الأمريكية».

وتابع أنطونوف: «تمكنا من الاتصال بزملاء من وزارة الخارجية اليوم، وستعقد اجتماعات ملموسة في الأيام المقبلة».

وكان السفير الروسي لدى الولايات المتحدة أعلن يوم الأحد، عودته إلى واشنطن لاستئناف عمله.

وفي وقت سابق، عاد السفير الروسي لدى الولايات المتحدة أناتولي أنطونوف، ورئيس البعثة الدبلوماسية الأمريكية في موسكو جون سوليفان، إلى بلديهما لإجراء مشاورات، قبل أن يتفق الرئيسان الأمريكي والروسي على عودة التمثيل الدبلوماسي للبلدين.

وكان اجتماع القمة بين الرئيسين بوتين وبايدن الذي اختتم يوم اليوم الأربعاء قد أدى إلى التوصل إلى بيان مشترك حول الاستقرار الاستراتيجي نشر الموقع الرسمي للكرملين نصه وترجمته قاسيون يومها، ومما ورد فيه:

«إن التمديد الأخير لمعاهدة ستارت هو شهادة على التزامنا بالحد من الأسلحة النووية. اليوم نعيد تأكيد التزامنا بمبدأ أنه لا يمكن أن يكون هناك رابحون في حرب نووية ولا ينبغي إطلاق العنان لها.

لتحقيق هذه الأهداف، ستطلق روسيا والولايات المتحدة قريباً حواراً ثنائياً شاملاً حول الاستقرار الاستراتيجي، سيكون حواراً جوهرياً وحيوياً. من خلال هذا الحوار، نهدف إلى إرساء الأساس للتدابير المستقبلية للحد من التسلح وتخفيف المخاطر».

 

معلومات إضافية

المصدر:
سبوتنيك + قاسيون
No Internet Connection