توسُّع العنف وسيطرة «طالبان» بعد تأجيل الاحتلال الأمريكي انسحابه

توسُّع العنف وسيطرة «طالبان» بعد تأجيل الاحتلال الأمريكي انسحابه

قال مسؤولون أفغان أمس الأربعاء إن مقاتلي «طالبان» سيطروا على حيّ في شمال أفغانستان مما اضطر القوات الحكومية للتراجع إلى عاصمة الإقليم وسط تصاعد العنف في الفترة الأخيرة.

وتصاعد القتال بشدة في الأسابيع القليلة الماضية وقال مسؤولون أفغان إنّ «طالبان» كثّفت هجماتها منذ أنْ خرقت واشنطن الشهر الماضي تعهدها السابق الذي قدمته في محادثات أجرتها مع «طالبان» العام الماضي بأنها سوف تسحب قوات الاحتلال في الأول من شهر أيار الحالي، مؤخرة ذلك إلى 11 سبتمبر/أيلول.

وقال جاويد بشارات المتحدث باسم شرطة إقليم بغلان إنّ المقاتلين سيطروا على حي باركا بعد قتال دام ساعات مع القوات الحكومية التي تراجعت للمدينة الرئيسية.

وأضاف أنّ «طالبان» تكبدت خسائر جسيمة في القتال لكن مسؤولاً أمنياً بارزاً، طلب عدم نشر اسمه، قال إنّ عشرة على الأقل من أفراد الأمن قتلوا وأسرت «طالبان» 16 آخرين.

وسقطت المنطقة بعد يوم من تصدي القوات الأفغانية لهجوم كبير على إقليم هلمند الجنوبي.

وتقول الحكومة الأفغانية إنها سجلت أكثر من 100 هجوم لـ«طالبان» على قوات الأمن ومنشآت حكومية أخرى في 26 من أقاليم البلاد وعددها 34 خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.

وقال مسؤولون محليون يوم الثلاثاء إنّ «طالبان» اجتاحت موقعاً أمنياً صغيراً على طريق سريع في بغلان مما أسفر عن مقتل تسعة جنود وإصابة آخرين بجروح.

وقال فردوس فارامارز المتحدث باسم قائد شرطة كابول إن شخصاً قُتل وأصيب ثلاثة في انفجار قنبلة على الطريق في أثناء مرور سيارة مسؤول بالقطاع الطبي خارج المدينة.

وقال مسؤولون إن سيارة ملغومة أخرى قتلت قائدا للشرطة المحلية في إقليم بكتيكا بجنوب شرق البلاد يوم الثلاثاء.

معلومات إضافية

المصدر:
وكالات
No Internet Connection