خلاف بين قادة الحرب الصهاينة حول تصريحات بخصوص «النووي الإيراني»

خلاف بين قادة الحرب الصهاينة حول تصريحات بخصوص «النووي الإيراني»

دبَّ خلاف في وجهات النظر بين وزير حرب الكيان الإسرائيلي (بيني غانتس)، ورئيس الأركان (أفيف كوخافي)، حول موقف الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني.

وذكرت صحيفة «تايمز أوف إسرائيل» أن غانتس انتقد تصريحات قائد الأركان أفيف كوخافي التي أدلى بها هذا الأخير يوم الثلاثاء أمام «معهد دراسات الأمن القومي» في جامعة «تل أبيب»، بأن جيش الاحتلال يجدد خطط العمليات المرسومة لمواجهة إيران وأنّ «العودة للاتفاق النووي الموقَّع في 2015 حتى وإن كان اتفاقاً مماثلاً بعد العديد من التحسينات، هو أمر سيِّئ وخاطئ من وجهة نظر عملياتية واستراتيجية» لأنّ من شأنه مساعدة إيران على «المضي قدماً وبسرعة صوب تصنيع أسلحة نووية» على حدّ تعبيره.

وأعرب غانتس، أثناء مؤتمر صحفي عقده أمس الأربعاء، عن قناعته بأنه لم يكن يتعين على كوخافي الإدلاء بمثل هذه التصريحات، موضحاً الجانب الذي أزعجه في تصريحات زميله، قائد أركان جيش العدو، بقوله «إيران نووية تمثل خطراً على العالم والمنطقة وتحدياً يهدد أمن إسرائيل. بطبيعة الحال يجب أن تكون إسرائيل مستعدة للدفاع عن نفسها بأي طريقة، لكن الخطوط الحمراء ترسم في الغرف المغلقة».

معلومات إضافية

المصدر:
وكالات
No Internet Connection