«واتس آب» تهدد المستخدمين بإيقاف حساباتهم إذا لم يخضعوا لمزيد من انتهاك الخصوصية

«واتس آب» تهدد المستخدمين بإيقاف حساباتهم إذا لم يخضعوا لمزيد من انتهاك الخصوصية

ذكرت صحيفة الديلي ميل البريطانية أنّ شركة «واتس آب» أعلنت أنها تجري تغييرات على سياسة الخصوصية الخاصة بها، اعتباراً من 8 شباط هذا العام، ما يجعلها إلزامية للمستخدمين في جميع البلدان خارج أوروبا والمملكة المتحدة لمشاركة بياناتهم مع الشركة الأم «فيسبوك».

ويؤثر التغيير على الطريقة التي يعالج بها «واتس آب» البيانات، وسيُطبّق بغض النظر عما إذا كان لدى مستخدميه حساب على «فيسبوك» أم لا.

وتوضح سياسة الخصوصية ما يلي: كجزء من شركات «فيسبوك»، يتلقى «واتس آب» معلومات من شركات «فيسبوك» الأخرى، ويشاركها معها. وقد نستخدم المعلومات التي نتلقاها منهم، وقد يستخدمون المعلومات التي نشاركها معهم للمساعدة في تشغيل خدماتنا وعروضها وتوفيرها وتحسينها وفهمها وتخصيصها ودعمها وتسويقها، بما في ذلك منتجات شركة «فيسبوك».

وفي حديثه إلى MailOnline، أدلى متحدث باسم واتس آب بتصريحٍ يُفهَم منه «استثنائية أوروبية»: «لا توجد تغييرات على ممارسات مشاركة بيانات واتس آب في المنطقة الأوروبية (بما في ذلك المملكة المتحدة)... ولا يزال الحال هو أن واتس آب لا يشارك بيانات المستخدم الخاصة بالمنطقة الأوروبية مع فيسبوك، بغرض استخدام الموقع الاجتماعي لهذه البيانات لتحسين منتجاته أو إعلاناته».

وبينما سيبدأ «واتس آب» في مشاركة البيانات مع «فيسبوك»، يزعم التطبيق أن «فيسبوك» لن يتمكن من رؤية محتويات رسائلك. ومع ذلك، سيكون قادراً على رؤية من تراسله، بالإضافة إلى عدد مرات قيامك بذلك. وإذا كنت تستخدم «واتس آب»، فمن المفترض أن تكون تلقيت إشعاراً هذا الأسبوع يشرح التغييرات.

العديد من مستخدمي «واتس آب» غاضبون للغاية بشأن التغيير، حيث لجأ الكثيرون إلى «تويتر» للتعبير عن إحباطهم. وأضاف بعض المستخدمين تعليقات من قبيل: «أنا جاهز لحذف فيسبوك ومسنجر وإنستغرام وواتس آب. وجاهز للانتقال إلى تيلغرام وسيغنال وتويتر.

المصدر: ديلي ميل + قاسيون

No Internet Connection