عرض العناصر حسب علامة : كانوا وكنا

كانوا وكنا

بقي المئات من قادة الثورة السورية الكبرى ورجالها منفيين بين عامي 1927-1937 مع القائد العام للثورة سلطان باشا الأطرش،

 

كانوا وكنا

حرص السوريون على نقل تراث بلادهم إلى أبنائهم، ومنه: تعليم الأبناء التراث الوطني في مرحلة الجلاء،

 

كانوا وكنا

خلال أربعينات وخمسينات القرن العشرين، نشأت حركة نقابية جيدة التنظيم والفعالية في معمل سكر حمص،

 

كانوا وكنا

عمل أكثر من 10 آلاف عامل من مختلف الاختصاصات وفي ثلاث ورديات «8 ساعات لكل وردية» في سد الفرات، السد الذي نظم أعمال الري في المنطقة، وتزويدها بمياه الشرب والكهرباء. وقد استشهد أكثر من 50 عاملاً أثناء أعمال بناء السد بين عامي 1966-1970. في الصورة مجموعة من عمال السد يتجهون إلى عملهم في الساعة السابعة صباحاً بداية سبعينات القرن الماضي.

كانوا وكنا

كان أهل الجزيرة يقولون في حال أقسموا على قضية: «لن أفعل ذلك ولو نشف الخابور». في الصورة: نهر الخابور

 

كانوا وكنا

إضافة لرمزية المكان، حيث كانت مختلف القوى الوطنية تحيي ذكرى وزير الحربية السوري يوسف العظمة،

 

كانوا وكنا

أحمد مريود، قاتل الاستعمار الفرنسي في مرجعيون، وقاد ثورة الجولان وجنوب لبنان 1919-1920،

 

كانوا وكنا

كان إضراب عمال البريد والبرق والقطارات والسيارات والكراجات عام 1946 واحداً من أكبر الإضرابات العمالية الكبرى في فلسطين،

 

كانوا وكنا

وزير الحربية السوري يوسف العظمة بقامته المديدة،

 

كانوا وكنا

في كل محطة من محطات تاريخ سورية في القرن العشرين، كان هناك طرفان: طرف يدافع عن مصالح الشعب السوري.