عرض العناصر حسب علامة : كانوا وكنا

كانوا وكنا

كان الطبيب عبد الرحمن الشهبندر واحداً من قادة الحركة الوطنية في البلاد، شارك في النضال ضد العثمانيين، وكان واحداً من قادة الثورة السورية الكبرى، ولعب دوراً كبيراً كمنظم لها، متنقلاً بين دمشق وجبل العرب. في الصورة جماهير دمشق تستمع إلى خطابات الشهبندر ضد الاستعمار الفرنسي بداية عشرينات القرن الماضي. 

كانوا وكنا

بعد انحسار موجة ثورات السوفييتات العمالية في أوروبا والثورات التحررية الوطنية في المستعمرات 1917-1922، قالت وسائل الإعلام الرأسمالية: إن موجة الثورات والحركات الشعبية قد انتهت. ولكن جاء اندلاع الثورة السورية الكبرى والثورة الصينية كمؤشرين كبيرين على اقتراب انفجار الأزمة الرأسمالية عام 1929. في الصورة مجموعة من رجال الثورة السورية الكبرى سنوات 1925-1927. 

كانوا وكنا

هل البلاد مقبلة على أزمة غاز؟ صورة غلاف العدد 483 من جريدة قاسيون نهاية عام 2010 لطابور من المواطنين في انتظار الحصول على أسطوانة الغاز في منطقة البوابة في دمشق. كان ذلك في العام 2010، أما اليوم في أيام 2021 الشتائية الباردة، ماذا يقول المواطنون عن أزمة الغاز؟  

كانوا وكنا

زار الوأواء الدمشقي أحد أفران دمشق نهاية عام 1989، وعندما شاهد شكل الخبز المزري وسدّ أنفه من الروائح الموجودة في المخبز، كتب الأبيات التالية ينعي فيها الرغيف السوري بعنوان «الرغيف مرحوماً». نقلاً عن جريدة قاسيون، العدد 119، تشرين الأول 1989. 

كانوا وكنا

كانت مدرسة التجهيز، واحدة من مراكز الحركة الوطنية في دمشق خلال النصف الأول من القرن العشرين، إذ خرج طلابها في الإضرابات الوطنية والإضرابات في سبيل المطالب المدرسية على حد سواء. في الصورة: مظاهرة لطلاب مدرسة التجهيز ضد الاستعمار الفرنسي، في أحد شوارع مدينة دمشق عام 1945.

كانوا وكنا

احتفلت جريدة «نضال الشعب» بمناسبة صدور العدد 500 من الجريدة عام 1992، كما احتفلت بعيدها السنوي عام 1993، وأقيمت مهرجانات جماهيرية كبيرة في دمشق بمشاركة وفود محلية وعالمية، وتوافد المحتفلون من كافة المحافظات السورية للاحتفال بالمهرجانين. الصورة: من العدد 530 الخميس 30 أيلول 1993 من جريدة نضال الشعب المخصص لعيد الجريدة السنوي.

كانوا وكنا

«التغريبة الفلسطينية» مسلسل درامي تاريخي للمخرج الراحل حاتم علي 2004، يصور المسلسل محطات من نضال الشعب الفلسطيني ضد الاستعمار البريطاني والاحتلال الصهيوني، ويقدم صوراً من الحياة الاجتماعية والسياسية في فلسطين خلال القرن العشرين. في الصورة: حاتم علي بدور «رشدي» في «التغريبة الفلسطينية». 

كانوا وكنا

جريدة «صوت الشعب» الأسبوعية في عددها الأول 15 أيار 1937 ترحب بعودة الوطنيين المبعدين أبطال ثورة 1925 مثل: سلطان باشا الأطرش ود. عبد الرحمن الشهبندر، وكانت عودة الوطنيين المبعدين وصدور «صوت الشعب» نتائج مباشرة لانتصار نضال الشعب السوري خلال الإضراب الستيني 1936. صدرت صوت الشعب كجريدة أسبوعية وتحولت إلى يومية، وكانت توزع 10 آلاف نسخة في البداية، ووصلت حتى 25 ألف نسخة. 

كانوا وكنا

في الصورة: ليرة سورية واحدة من إصدار عام 1977 تحمل صورة حرفي يعمل، وعمالاً يحصدون القمح، كانت هذه الليرة تستطيع شراء حوالي 3 كغ من الخبز «35 قرش سوري ثمن كغ الخبز في ذلك الوقت». أما اليوم، فالليرة السورية ومعها خبز السوريين في حال «يبكي الجن لو سمعوا ويستضحك الأموات لو نظروا» كما قال أحد الشعراء.!

كانوا وكنا

شارك أهالي حوران «محافظة درعا» في العديد من محطات التاريخ الوطني للبلاد، إذ قادوا ثورة ضد الاستعمار الفرنسي عام 1920، وشاركوا في الثورة السورية 1925-1927، وفي انتفاضة الجلاء 1945 وغيرها من محطات تاريخ سورية في القرن العشرين. في الصورة: لوحة غلاف كتاب «صور مشرقة من نضال حوران».