الاحتلال الأمريكي في العراق يقلّص قدراته القتالية في قاعدتين

الاحتلال الأمريكي في العراق يقلّص قدراته القتالية في قاعدتين

قررت قوات الاحتلال الأمريكي في العراق تقليص وحداتها القتالية وقدراتها في قاعدتي عين الأسد وأربيل خلال شهر سبتمبر/أيلول الجاري.

وجاء إعلان ذلك من الطرف العراقي اليوم الجمعة والذي قال إن ذلك تم على أساس «اتفاق أمني» بين الجانبين.

وذكرت خلية الإعلام الأمني في بيان أنه تم عقد اجتماع بين اللجنة الفنية العسكرية العراقية برئاسة نائب قائد العمليات المشتركة الفريق الركن عبد الأمير الشمري، واللجنة الفنية العسكرية الأمريكية برئاسة قائد قوات عمليات الاحتلال المسماة «العزم الصلب» في العراق اللواء جون برينان.

ووفقاً للبيان، تم الاتفاق في الاجتماع على تقليص الوحدات القتالية والقدرات الأمريكية في قواعد الاحتلال العسكرية في عين الأسد وأربيل.

واتفق الطرفان أيضاً على تخفيض مستوى قيادة تحالف الاحتلال الدولي من مقر بقيادة ضابط برتبة فريق إلى مقر أصغر بقيادة ضابط برتبة لواء لأغراض «الإدارة والدعم والتجهيز وتبادل المعلومات الاستخبارية والمشورة» على حد تعبير البيان.

فيما جدد الطرفان اعتبارهما على أن وجود قوات الاحتلال الأمريكية وقوات التحالف الاحتلالي في العراق هو «بدعوة من العراق» مع زعم أن ذلك يعمل على «توفير الحماية من الحكومة العراقية وفقاً للقوانين الدولية وبما يتوافق مع السيادة العراقية» على حد تعبيرهما.

كما اتفقا على عقد جلسات منتظمة لاستكمال مناقشة الخطوات المتبقية لتأمين الانتقال إلى «دور غير قتالي» لقوات التحالف الدولي بحلول الوقت المحدد لها نهاية هذا العام.

ويأتي ذلك في إطار «المحادثات الأمنية الفنية» التي تم الاتفاق عليها في الحوار الاستراتيجي العراقي-الأمريكي وخطة الانتقال إلى «دور غير قتالي» لقوات التحالف الدولي العاملة في العراق بموجب مخرجات الاجتماع الذي عقد في يوليو/تموز الماضي.

 

معلومات إضافية

المصدر:
وكالات
No Internet Connection