حرب السلاح بالولايات المتحدة في أروقة الكونغرس

حرب السلاح بالولايات المتحدة في أروقة الكونغرس

يواجه المشرّعون في الكونغرس إشكالية القضاء على ظاهرة العنف المتزايد في المجتمع الأمريكي، كان أحدثها إطلاق نار أدى لمقتل 18 مواطناً في أسبوع واحد.

وتبدو الصعوبة في تخطي التعديل الثاني من الدستور الأمريكي الذي يمنح الحق في شراء وامتلاك السلاح، وسط مطالبات بتمرير تشريعات تحدّ من ظاهرة العنف في الولايات المتحدة.

ووفقاً لتقرير سابق نشر في موقع «كاونتر باونش» من المعروف أن الولايات المتحدة تنشط داخلها كثير من المجموعات المحلية المتطرّفة والعصابات الإجرامية ذات النشاط والتمويل والارتباطات التي كثيراً ما يتم غض الطرف عنها من السلطات نفسها، ومنها ما بدأت من تجمّعات غير محكمة التنظيم، يلتقي ضمنها المهووسون بحمل السلاح والمتعصبون للبيض والعنصرية، مثلها في ذلك مثل مجموعة «QAnon» وغيرها.

ومرّت هذه المجموعات بمراحل التواصل عبر منصات التواصل الاجتماعي الخاصة بالبيض، لتنتقل إلى المنصات الأوسع شهرة مثل: فيسبوك وديسكورد، ثمّ إلى الوجود المادي في الحياة الواقعية لتحجز مكاناً لها بين متظاهري التعديل الدستوري الثاني عند مبنى كابيتول ولاية فرجينيا في كانون الثاني 2020.

معلومات إضافية

المصدر:
وكالات + قاسيون
No Internet Connection