مقبرة لـ«الأعمال الفنية» في إحدى القرى!

مقبرة لـ«الأعمال الفنية» في إحدى القرى!

أقيمت مقبرة للقطع الفنية في قرية ليتوانية تدعى نارفايسياي، كما تظهر لقطات تم تصويرها يوم السبت. وأوضح جيوزاس لايفيس، مبتكر المقبرة، الفكرةَ من ورائها بالقول «إنَّ القطع الفنية لها حقها في الموت لأن لها حقها في الحياة»، مضيفًا أنها طريقة للفنانين لتكريم إبداعاتهم. «إنها مخصصة للفنانين الذين يريدون توديع بعض أعمالهم».

وجعل لافيس من نفسه «حفار قبور» فنيّاً، فدفن حوالي 50 قطعة فنية حتى الآن. ويختلف عمر القطع الفنية حيث إن أقدمها منحوتة من عام 1989 بينما تم استلام القطعة الأخيرة من طالب من فرانكفورت العام الماضي.

يمكن لكل فنان أن يختار الطريقة التي يفضّلها لدفن عمله، إلى جانب الطريقة التقليدية، يمكنهم حرق قطعهم الفنية، أو رميها في نهر أو حتى تركها في الهواء الطلق لكي تتآكل ببطء.

وتحتوي المقبرة على أنواع مختلفة من الأعمال الفنية المدفونة، من أفلام التصوير «النيغاتيف»، وصولاً إلى أجزاء من مبنى قديم... كما أنها تبدو مثل مقبرة بشرية عادية تماماً، حيث يمكن رؤية النقوش على شواهد القبور جنباً إلى جنب مع صور العناصر الفنية والشموع.

معلومات إضافية

المصدر:
Ruptly
No Internet Connection