الوزير علي حيدر ينجو من محاولة اغتيال على طريق حمص - دمشق

الوزير علي حيدر ينجو من محاولة اغتيال على طريق حمص - دمشق

كشف وزير الدولة لشؤون المصالحة الوطنية، د. علي حيدر، أنه تعرض لمحاولة اغتيال، أمس الأوّل الأحد، على طريق حمص دمشق، أثناء عودته إلى دمشق.


وقال حيدر، في تصريح خاص لـ "بلدنا"، إنّ سيارته تلقت رصاص قناصة في منطقة "التحويلة" قرب حمص، واستهدفت الرصاصات المقعد الخلفي الذي يجلس فيه الوزير عادة، ما أدّى إلى تضرّر السيارة دون أن يتعرّض الوزير ومن معه لأيّ أذى.
وعن الجهة، التي تقف خلف محاولة الاغتيال هذه، رفض الوزير توجيه أصابع الاتهام إلى جهة محددة، لكنه قال إنّه يؤمن بأنّ كلّ سوري شريف يقوم بأيّ محاولة لمعالجة أيّ ملفٍّ من الملفات الوطنية هناك مَن هو متضرّر منها، وهناك من ليس له مصلحة فيها، وبالتالي يحاول، بشكل أو بآخر، تعطيل هذه المحاولات.
وتضطلع وزارة المصالحة الوطنية، التي تأسست قبل أكثر من عام، بالعديد من الملفات الوطنية الحساسة التي تتعلق بقضايا المعتقلين والمخطوفين والمهجرين.

 

آخر تعديل على الأربعاء, 30 تشرين1/أكتوير 2013 16:51
No Internet Connection