_
الانتخابات الأوكرانية  فشل سياسات الحروب والأزمات

الانتخابات الأوكرانية فشل سياسات الحروب والأزمات

أذاعت وسائل الإعلام العالمية المختلفة أخباراً حول الانتخابات الرئاسية الأوكرانية الأخيرة التي جرت جولتها الأولى في 31 آذار الماضي، ولم يحصل فيها أي مرشح على أغلبية من أصوات الناخبين، لذلك جرت الجولة الثانية بتاريخ 21 نيسان الجاري 2019.

نتائج الانتخابات

كان هناك ما مجموعه 39 مرشحاً لانتخابهم في الاقتراع. وفي نهاية فترة التسجيل في 9 شباط 2019، سُجل رسمياً في الانتخابات الرئاسية الأوكرانية عدد قياسي من المرشحين بلغ عددهم 44 مرشحاً. وفاز الممثل الكوميدي فلاديمير زيلينسكي على منافسه رجل الشوكولا بوروشينكو، إذ أعلن مركز الاقتراع الوطني فوز فلاديمير زيلينسكي في الانتخابات الرئاسية الأكرانية بعد حصوله على 73,2% من الأصوات بينما حصل منافسه بيترو بوروشينكو على 25,3%.
صوت لصالح زيلينسكي، حسب معطيات اللجنة المركزية، نحو 13,5 مليون مواطن أوكراني، فيما أيد بوروشينكو حوالي 4,5 مليون ناخب. وتشير معلومات اللجنة إلى أن زيلينسكي فاز في كل المحافظات الأوكرانية باستثناء لفوف. ووصلت نسبة المشاركة في الاقتراع، حسب نتائج دراسة المعطيات من كل الدوائر الانتخابية البالغ عددها 199 دائرة انتخابية، إلى 61,73 بالمئة. وذلك بعد فرز 99,98 بالمئة من الأصوات.

العبرة بالنتائج

أعرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للصحفيين في فلاديفوستوك، حيث انتهت قمته مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، عن أمله في أن تعي سلطات أوكرانيا الجديدة أن سياسات الرئيس بيترو بوروشينكو هي التي أدت إلى خسارته الانتخابات، لأنها لا تقود لأي مكان.
وأشار بوتين إلى أن العلاقات بين موسكو وكييف ستعتمد على السياسة التي ستنتهجها القيادة الجديدة لأوكرانيا، وأوضح: أن الجانب الروسي مستعد لإحياء العلاقات بالكامل مع كييف، فيما ذلك لا يمكن تحقيقه من جانب واحد، أي: من جانب روسيا وحدها. وذكر الكرملين أن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، لا يخطط حالياً لعقد أي لقاء أو محادثات مع المرشح الفائز في انتخابات الرئاسة الأوكرانية، فلاديمير زيلينسكي.
قالت صحيفة «ناشيونال إنترست» الأمريكية: إن هزيمة الرئيس الأوكراني الحالي بيترو بوروشينكو في الانتخابات الرئاسية، كانت بسبب السياسة المعادية لروسيا التي اتبعها في السنوات الخمس الأخيرة، تلك السياسة التي كانت لها عواقب سلبية على أوكرانيا.
بينما دعت الصحف الغربية إلى استخلاص استنتاجين من هزيمة بوروشينكو، قائلة: أولاً: من غير المرجح أن ينخفض التعاطف مع روسيا داخل أوكرانيا في المستقبل القريب، وأنه مع انتهاء الصراع الأوكراني الداخلي في دونباس واستعادة العلاقات التجارية الطبيعية بين البلدين، فإن التأثير الاقتصادي للقسم الأوكراني الناطق باللغة الروسية سيزداد، وسيزداد معه التعاطف مع روسيا.
الصورة الحقيقية لهزيمة بوروشينكو في الانتخابات، هي فشل للسياسات الأوكرانية الأمريكية حول أوكرانيا «فشل سياسات الحروب والأزمات». من جهة أخرى من المبكر تحديد الموقف من نتائج الانتخابات الرئاسية لأن العبرة في النتائج، وما ستؤدي إليه النتائج السياسية للانتخابات، حيث تنتظر أوكرانيا حلّ مسائل عاجلة، مثل: الأزمة الأوكرانية والابتعاد عن سياسات الحروب وتفجير الأزمات والتكامل مع الاتحاد الأوراسي.

معلومات إضافية

العدد رقم:
911
آخر تعديل على الإثنين, 29 نيسان/أبريل 2019 13:51