_

فنزويلا تصفع الدولار باليورو..

 

في مواجهة بلاده لتدهور سعر صرف الدولار الأمريكي، أكد وزير الطاقة الفنزويلي رافائيل راميريز أن كاراكاس وضعت عقوداً نفطية تجريبية لبعض الشحنات موقعة باليورو، مشيراً إلى أن تراجع سعر صرف الدولار هو «مؤشر يدعو إلى القلق».

وأضاف الوزير الفنزويلي الذي يرأس أيضاً المجموعة النفطية الفنزويلية الحكومية العملاقة «بتروليوس دي فنزويلا» أن بلاده ستواصل التجربة وأن «الأمر في الوقت الحاضر لا يشكل عملاً مهماً يستدعي تغييرا في إستراتيجيتنا».

وكان الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز اقترح إلى جانب إيران فكرة التخلي عن الدولار كعملة مرجعية لتسعير النفط في أثناء المؤتمر الأخير لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك).

وتنتج فنزويلا، سادس مصدر للنفط في العالم، 3.3 ملايين برميل من النفط يومياً بحسب الأرقام الرسمية، في حين تقول وكالة الطاقة الدولية إنها تنتج 4. 2 مليون برميل، وفي كل الأحوال فإن الولايات المتحدة تستهلك نصف كمية الإنتاج الفنزويلي.

وسبق للوزير الفنزويلي أن أكد أن فنزويلا تشترط السداد باليورو في بعض عقود الخام والمشتقات والمبيعات الفورية، علماً بأن الرئيس هوغو شافيز لطالما انتقد واشنطن لسماحها بتراجع الدولار وهو يريد من دول أوبك أن تبحث تحويل تسعير النفط إلى سلة عملات من أجل تحسين قدرتها الشرائية، في ظل ارتفاع أسعار النفط لمستويات قياسية فوق 110 دولارات للبرميل، تعزى إلى الضعف المطرد في الدولار من جراء تباطؤ الاقتصاد الأمريكي والتخفيض الكبير المستمر في أسعار الفائدة في المصارف الأمريكية.