_
تصريح صحفي من منصة موسكو

تصريح صحفي من منصة موسكو

اعتبر المبعوث الأممي الخاص لسورية غير بيدرسن، اليوم الثلاثاء 10 كانون الأول، وخلال مشاركته في الجولة 14 من مباحثات أستانا، أن البت في مسألة نقل جلسات لجنة صياغة الدستور إلى دمشق من عدمه، «يعود للسوريين أنفسهم».
إن منصة موسكو للمعارضة السورية، والتي تطرح مسألة نقل أعمال اللجنة إلى دمشق بوصفه ضرورة وطنية من طراز رفيع، وإذ ترحب بهذا التصريح، فإنها تبين ما يلي:

أولاً، إنّ هذا التصريح، يعني أنّ لا عوائق جدية أمام نقل اللجنة إلى دمشق، وإنما المسألة تتعلق بإرادة السوريين أنفسهم. وهو ما يعني أيضاً أنّ الأمم المتحدة ملتزمة بالقواعد الإجرائية التي أعلنت اللجنة على أساسها، بما في ذلك ضمان أمن الأعضاء وعائلاتهم وممتلكاتهم.

ثانياً، ولما كان الأمر متعلقاً بالدرجة الأولى بإرادة السوريين أنفسهم، والمقصود هنا هو الأطراف السياسية السورية، فإنّ الموقف من المسألة، هو اختبار علني لجدية النظام السوري في الحل السياسي، الأمر الذي يتطلب إعلان موقف صريح وواضح من المسألة.

ثالثاً، ينطبق الأمر ذاته على الأجزاء من المعارضة التي رفضت الطرح، وينهي الذريعة التي استخدمتها والقائلة إن اللجنة (هي في جنيف، وفي جنيف فقط)، ويضعها هي الأخرى أمام اختبار لجديتها في المضي نحو الحل السياسي، عبر تحديد موقفها المقترن بالتأكيد على الضمانات اللازمة للانتقال، وعلى إشراف الأمم المتحدة.

دمشق
10/12/2019

معلومات إضافية

العدد رقم:
000