_

من تداعيات حرب تموز: «شجار عائلي» بين واشنطن وتل أبيب!

مثلما أصابت حرب تموز 2006 هيبة وصورة الكيان الصهيوني في الصميم بفضل الصمود الأسطوري للمقاومة اللبنانية بقيادة حزب الله، كذلك فعلت فعلها نتائج تلك الحرب سلباً على «صندوق المصطلحات، ونظرية الرموز والإشارات الإسرائيلية» التي استخدمها قادة العدو في حربهم النفسية ضد العرب منذ ستة عقود خلت.

وإذا كانت غولدا مئير تفاخرت في حينه «إن حدود إسرائيل يحددها الجيش الإسرائيلي في ميدان القتال»، فإن هذا الجيش وقادته على المستويين العسكري والسياسي ما زالوا منذ ثلاث سنوات غارقين في كيفية تفسير الهزيمة للمجتمع الاستيطاني الصهيوني والتي حلت بقوات النخبة على أرض لبنان على مدى ثلاثة وثلاثين يوماً، ولم تنفع معها التسميات الرمزية المضخمة «لألوية جولاني وجفعاتي» كرموز للانتصارات العسكرية الإسرائيلية في الحروب السابقة ضد العرب.
.. وإذا كانت نتائج تقرير فينوغراد بعد حرب تموز قد أطاحت فعلياً بوزير الحرب عمير بيرتس ورئيس الأركان دان حالوتس ولاحقاً برئيس الوزراء أيهود أولمرت كرموز للفشل المباشر، وتهدئة للجمهور الاستيطاني، فإن مصطلح «كي الوعي» الذي استخدمه رئيس الأركان الإسرائيلي الأسبق والوزير الحالي في حكومة نتنياهو، موشي يعلون ضد الشعبين الفلسطيني واللبناني، قد تحول (أي المصطلح) إلى نحر المجتمع الاستيطاني الصهيوني. حيث تمكنت المقاومة اللبنانية والتي لم تتجاوز نسبة عديدها واحداً على سبعة من القوى الإسرائيلية المشاركة في القتال من أن تمارس عملية «كي الوعي الاجتماعي» الصهيوني المتغطرس، بحيث فرضت على مليون ونصف مستوطن صهيوني البقاء في الملاجئ طيلة 33 يوماً، كما أن «كي الوعي» لم يتوقف عند هذا الحد، حيث يعترف قادة الكيان أن المقاومة اللبنانية بقيادة حزب الله أصبحت أكثر قوةً وتسليحاً مما كانت عليه في حرب تموز.
وإذا أضفنا لذلك أن المقاومة أكثر إصراراً على التمسك بخيار المقاومة الشاملة ضد الاحتلال الصهيوني وأنها تعد العدة لمواجهة أي عدوان صهيوني جديد، يصبح لزاماً على التجمع الاستيطاني الصهيوني أن يستفيق من منظومة الأوهام التي نسجتها قيادات الكيان الصهيوني حول الجيش الذي أنشئ «لهزيمة الجيوش العربية» لكنه وجد نفسه عاجزاً عن الإجهاز على المقاومة في لبنان وفلسطين.. وكل هذا يرسخ الاستنتاج القائل بأن زمن الهزائم العربية قد ولى وبدأ زمن الانتصارات عبر خيار المقاومة الشعبية الشاملة..
من نافل القول إننا لا نراهن على النظام الرسمي العربي ولا على دول الاعتلال العربي التي تبرأت جهاراً نهاراً من شرف انتصارات المقاومة وما زالت تلهث خلف سراب التسوية المتهالكة منذ كامب ديفد وحتى الآن، سواء عبر شروط العدو أو بالأوهام حول التباين بين موقفي واشنطن وتل أبيب.
ففي لقائه القيادات اليهودية الأمريكية بحضور كبير موظفي البيت الأبيض الصهيوني المعروف، رام إيمانويل، أكد الرئيس أوباما للمجتمعين «أنه يريد مساعدة إسرائيل في تخطي العائق الديمغرافي أمام يهودية الدولة بالوصول إلى اتفاق حول حل الدولتين، وأن الخلاف حول المستوطنات أشبه بشجار عائلي»!!.
نحن نعلم أن كل ما أشيع بشأن الخلاف حول تجميد الاستيطان هو أقل من شجار عائلي بين حليفين، حيث تحاول الإدارة الأمريكية الجديدة التي تسوق «خطاب التهدئة» أن تصل إلى مقايضة مقولة تجميد الاستيطان بتوسيع دائرة تطبيع علاقات دول الاعتلال العربي مع الكيان الصهيوني لخلق ما يشبه الحلف غير المعلن بين هذه الدول وتل أبيب ضد إيران وسورية إذا لم تغيرا من مواقفهما المؤيدة للمقاومة!.
وكان لافتاً مدى تطور وعمق العلاقات المصرية- الإسرائيلية عشية الاحتفال بذكرى حرب تموز من خلال السماح بعبور غواصة إسرائيلية (دولفين) بمرافقة بارجتين حربيتين إسرائيليتين لقناة السويس إلى البحر الأحمر، وبالأمس تكرر المشهد بعبور بارجتين (وهما الأحدث في سلاح البحرية الإسرائيلية) لقناة السويس، وكان تصريح وزير خارجية النظام المصري أبو الغيط أكثر خطورة من عملية العبور نفسها عندما قال: «إن مرور السفن البحرية مسموح طالما لا يستهدف إيذاء الدول المالكة للممر المائي، وهي مصر، وما يسمى بحق المرور البريء»!.
إلاّ أن الشيء الذي لم يفصح عنه أبو الغيط تكفلت به وسائل الإعلام الإسرائيلية التي تحدثت عن «أن مصر وإسرائيل اتفقتا على التعاون الاستراتيجي ضد إيران في المجالين الاستخباراتي والعملياتي»!
وإذا أخذنا كذلك بعين الاعتبار تصريحات جون بادين نائب الرئيس الأمريكي، وتصريح أوباما حول إعطاء إيران مهلة نهائية حتى أيلول بشأن ملفها النووي، وكذلك أخر تصريح لوزير الحرب الصهيوني أيهود باراك أن الوضع على الحدود اللبنانية قابل للانفجار في أية لحظة، يصبح واضحاً أن التحالف الإمبريالي- الصهيوني يستخدم «خطاب التهدئة» كستار دخاني كثيف لإخفاء التحضير لعدوان جديد في المنطقة أكثر اتساعاً من جغرافية حرب تموز 2006.
ولن يجدي آنذاك التمسك بأهداب الوعود الأمريكية المعسولة حول السلام، بل المطلوب اليوم قبل الغد ترسيخ مفهوم وخيار المقاومة الشاملة حتى دحر الاحتلال واستعادة الحقوق كاملةً غير منقوصة!.

معلومات إضافية

العدد رقم:
412