_
انهيار صناعة النسيج في سورية قاب قوسين أو أدنى!

انهيار صناعة النسيج في سورية قاب قوسين أو أدنى!

بيّنافيكثيرمنالأحيانأهميةتصديرمنتجاتنامصنعةبدلتصديرهاموادخام،ولاسيمافيمايتعلقبمادتي «النفطوالقطن».. وبيّناكذلكأنالتصنيعيخلققيمامضافةتوازيخمسةأضعافالقيمةالممكنتحصيفهافيمالوصدرتالمنتجاتخاماً،وعليهنضيفبأنهلابدمنأنتكونعمليةتصنيعالقطنالسوري،

باعتبارأنسوريةمنالدولالمنتجةوالمصدرةله،عمليةًمتكاملة،ذلكأنسوريةومنذالقدماشتهرتبمنسوجاتها،وحولذلكيقولالإدريسيإندمشقكانتفيعصره «جامعةلصنوفمنالمحاسنوضروبمنالصناعاتوأنواعمنالسيبالحريريةكالخزوالديباجالنفيسالثمينالعجيبالصنعةوالعديمالمثال،والذييحملمنهاإلىكلبلدويتجهزبهمندمشقإلىكلالآفاقوالأمصارالمثاقبةلها،والمتباعدةعنها».

لقدثابرتسوريةفيإنتاجالقطنوتصنيعبعضمنهوتصديرهقماشاًللخارج،ويكفيأنتعرفأنأحدأثوابزفافالملكةإليزابيث (ملكةبريطانيا )كانمصنوعاًمنبروكاردمشقي،حتىأنصانعيهأنتجوامنهنوعاسموه (إليزابيث)!.

وقدحظيالنسيجالسوريبثقةالأسواقوكانيصدرإلىالكثيرمنالدول،ومنهاأوروباالشرقيةوالغربيةوآسياوأمريكا،ولكنالمؤسفأننالمنحافظعلىهذهالسمعة،وتراجعتعمليةتصنيعالقماشالسوريكثيراً،وهذاماصرحبهوزيرالماليةحينقال: «إنصناعةالغزلوالنسيجهيالعمودالفقريللصناعةالسورية،وهيتخسرمالايقلعن 3 ملياراتليرة»،وأضاف: «إنناومنذ 20 عاماًونحننتحدثعنإعادةتأهيلالقطاعالعامولكن..»،وفيهذهالـ(لكن) شجونهاطبعاً،فبعدأنكانالقطاعالعاممزدهراًوقادراًعلىإنتاجالاقمشةوتصديرها،فإننصفإنتاجهالآنيقومعلىتصنيعأكياسالسكروالطحين- كماقالالوزير- ولاشكفيأنقطعالاستثماراتوضخهافيهيكلالقطاعالعاملعبدوراًأساسياًفيتراجعهذاالقطاعالهام،وشركاتالغزلوالنسيجالسوريةتعانيمنقدمآلاتهاوماحدِّثمنهاغيرمتكامل،والتكاملهنايعنيتحديثكلآلاتالحلجوالغزلوالنسيجمعاً،فعدمتحديثإحداهاسينتجعنهقماشسيئالتصنيعبصرفالنظرعنجودةآلاتالغزل،أوجودةآلاتالنسيج.

وباعتبارأنالشركاتوالمعاملمتوفرة،والخبرةأيضاًمتوفرة،أيإنالهيكللصناعةنسيجيةمتقدمةمتوفربشكلكاملتقريباً،وباعتبارأنسوريةتنتجمايقرب 600 ألفطنسنوياً،فلاغنىعنإعادةالنظربوضعمعاملالغزلوالنسيجالسورية،وإصلاحهاعبرإعادةضخالاستثماراتإليها،وإصلاحهيكلهاالإداري،وإعادةالسمعةالعطرةللنسيجالسوريكماكانسابقاً.