_

عرض العناصر حسب علامة : التغيير

الذاتي والموضوعي والحل السياسي

ثمة ما يشبه الإجماع بأن الظرف الموضوعي للأزمة السورية، بات جاهزاً تماماً للشروع بالحل السياسي، والسير في جوانبه الإجرائية، فالقوى الدولية والإقليمية المعرقلة باتت في مكان آخر، وتبدلت مواقفها باتجاه الحل، ليبقى السؤال عن العامل الذاتي، اي إرادة السوريين أنفسهم في دفع العملية الى الامام.